منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum

منتدى الأصدقاء
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» إن ما يكشفه الحق سبحانه لنا بكل لحظة من أسرار كونه وما به من دقة صنعه وإحكام خلقه ليزيدنا إيمانا بأن طلاقة قدرة الله فوق كمال قدرات العقول وإن العقل ليعجز عن تحديد كمال طلاقة قدرات الله عز وجل وإن العقل ليعجز أن يحصي تمام نعمة الله عز وجل وإن العقل-الخ
السبت أكتوبر 22, 2016 7:05 pm من طرف abubaker

» وإن العقل ليعجز عن تحديد كمال طلاقة قدرات الله عز وجل وإن العقل ليعجز أن يحصي تمام نعمة الله عز وجل وإن العقل ليعجز أن يحيط بشيء من كمال علم الله عز وجل إلا بإذن الله عز وجل
السبت أكتوبر 22, 2016 7:02 pm من طرف abubaker

» فالله محمود لذاته ومحمود لصفاته، ومحمود لنعمه، ومحمود لرحمته، ومحمود لمنهجه، ومحمود لقضائه، الله محمود قبل أن يخلق من يحمده. ومن رحمة الله سبحانه وتعالى أنه جعل الشكر له في كلمتين اثنتين هما الحمد لله.
السبت أكتوبر 22, 2016 5:57 pm من طرف abubaker

» اللـهم ما أصبح أو أمسـى بنـا من نعـمة أو بأحـد من خلقـك فمنك وحـدك ..لا شريك لك فـلك الحمد .. ولك الشكـر. ( أصْبحنا أو أمسينا على فِطرة الإسلام ، وعلى كلمة الإخلاص ،
السبت أكتوبر 22, 2016 5:54 pm من طرف abubaker

» لا إله إلا انت! المتوحد في الجلال.. بكمال الجمال.. تعظيماً وتكبيراً، لا إله إلا انت! المتفرد بتصريف الأمور على التفصيل والإجمال تقديراً وتدبيراً، المتعالي بعظمته ومجده، الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً
السبت أكتوبر 22, 2016 5:41 pm من طرف abubaker

»  يابْنَتِي إِنْ أردْتِ آية َ حُسْنٍ وجَمالاً يَزِينُ جِسْماً وعَقْلاَ فانْبِذِي عادة َ التَّبرجِ نَبْذاً فجمالُ النُّفوسِ أسْمَى وأعْلَى
السبت أكتوبر 22, 2016 7:03 am من طرف abubaker

»  أمّاه ما شكل السماء وماالضياء وما القمر بجمالها تتحدثون ولا أرى منها الأثر
السبت أكتوبر 22, 2016 6:43 am من طرف abubaker

» يا أمي ما شكل السماء .. وما الضياء وما القمر بجمالها تتحدثون .. ولاأرى منها أثر
السبت أكتوبر 22, 2016 6:31 am من طرف abubaker

» صحيح مسلم - نداء الإيمان
السبت أكتوبر 22, 2016 6:08 am من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
التبادل الاعلاني

شاطر | 

  169 - باب إعانة الرفيق Chapter 169 Helping a Companion 969 -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

عدد المساهمات : 18434
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: 169 - باب إعانة الرفيق Chapter 169 Helping a Companion 969 -    الإثنين سبتمبر 12, 2016 6:28 am

169 - باب إعانة الرفيق
Chapter 169
Helping a Companion

في الباب أحاديث كثيرة تقدمت كحديث :
[ والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ] ( انظر الحديث رقم 245 )
وحديث : [ كل معروف صدقة ] ( انظر الحديث رقم 134 ) وأشباههما

969 - وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : بينما نحن في سفر إذ جاء رجل على راحلة له فجعل يصرف بصره يمينا وشمالا . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له ومن كان له فضل زاد فليعد به على من لا زاد له ] فذكر من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق لأحد منا في فضل . رواه مسلم
969. Abu Sa`id Al-Khudri (May Allah be pleased with him) reported: While we were travelling with the Messenger of Allah (PBUH), a rider came and began to stare on the right and on the left. The Messenger of Allah (PBUH) said, "He who has an extra mount should hand it over to one who has none, and he who possesses surplus provision, should give it to him who is without provision.'' He named various kinds of possessions until we began to think (realize) that none of us had any right to anything surplus.
Commentary: Nowadays, there is a great fanfare of money-lending institutions such as cooperative societies, the financing companies and insurance companies which are apparently helpful in resolving the financial crises of people. But all are rooted in interest system which is rejected outright by Islam for its exploitative nature. These so-called cooperative institutions are indeed like blood-sucking leeches which ruin man. Islam, on the contrary, has given us a positive, simple and man-orientated formula of mutual cooperation. It teaches us that what can be spared should be given to those who need it. This obviates the chances of hoarding as well as the concentration of wealth in a few hands. No doubt, it is a moral instruction. But if Muslims, called as a single body, develop a true sense and awareness of it, wonderful results can accrue from it on a large social scale. What is more, the sublimity of man's Faith and moral behaviour stands on it. One who is indifferent to the perfection of Faith and morality may set it aside. But a man who rates Faith above everything can hardly afford to avoid putting this moral advice into practice.

970 - وعن جابر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه أراد أن يغزو فقال : [ يا معشر المهاجرين والأنصار إن من إخوانكم قوما ليس لهم مال ولا عشيرة فليضم أحدكم إليه الرجلين والثلاثة فما لأحدنا من ظهر يحمله إلا عقبة كعقبة ] يعني أحدهم قال : فضممت إلي اثنين أو ثلاثة ما لي إلا عقبة كعقبة أحدهم من جملي . رواه أبو داود
970. Jabir (May Allah be pleased with him) reported: When the Messenger of Allah (PBUH) made up his mind to go in an expedition, he would say to us, "O Muhajirin and the Ansar! There are among you such people who have no property and no kinsfolk. Let everyone of you take along with him two or three men. None of us had a spare animal we took rides by turn.'' So I took two or three men with me and I rode my camel by turn equally with them.
[Abu Dawud].
Commentary: Firstly, this Hadith describes the Companions' condition in the early phase of Islam. Everybody participating in Jihad did not have an animal and so was the condition in respect of weapons and food. But in spite of all that, the Companions' zeal for Jihad was great. Secondly, it presents the picture of mutual cooperation which the Companions extended to one another. From all these considerations, emerges their distinctive place in history.

971 - وعنه رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يتخلف في المسير فيزجي الضعيف ويردف ويدعو له . رواه أبو داود بإسناد حسن
971. Jabir (May Allah be pleased with him) reported: The Messenger of Allah (PBUH) used to lag behind while travelling and urge the weak to walk quickly. He used to take up someone behind him and make supplication for him.
[Abu Dawud].
Commentary: This Hadith tells us that the leader of a group (or Amir) should, during a journey, remain in the rear instead of the vanguard so that he may prop up the weak people and provide succour to the resourceless ones. Furthermore, he is presumed to pray for such people as the blessing of his prayer is likely to make up their deficiencies.

170 - باب ما يقوله إذا ركب دابته للسفر
Chapter 170
Supplication at the time of Riding

قال الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
169 - باب إعانة الرفيق Chapter 169 Helping a Companion 969 -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء :: هدايات وإرشادات وتوجيهات إسلامية :: ترجمة أحاديث كتاب رياض الصالحين - باللغة الإنجليزية Riyad righteous book - Translated in English-
انتقل الى: