منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum



منتدى الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» (من شهد له خزيمة فهو حسبه). وهنا يقول الحق سبحانه وتعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هود: 1].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:52 pm من طرف abubaker

» (مَنْ شهد له خزيمة فحَسْبه). قال: يا رسول الله أَأُصدِّقُك في خبر السماء، وأُكذِّبك في عِدّة دراهم؟ --- وقوله تعالى: {أَن يَرْحَمَكُمْ..} [الإسراء: 8].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:38 pm من طرف abubaker

» إزالة الظل الأزرق الذي يظهر تحت أيقونات سطح المكتب
السبت نوفمبر 26, 2016 7:22 pm من طرف abubaker

» لأن الاسم إذا أُطلِق عَلَماً على الغير انحلَّ عن معناه الأصلي ولزم العَلَمية فقط، لكن أسماء الله بقيتْ على معناها الأصلي حتى بعد أنْ أصبحتْ عَلَماً على الله تعالى، فهي إذن أسماء حُسْنى.
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:51 pm من طرف abubaker

»  إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:34 pm من طرف abubaker

» تابع / إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:27 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / الذكْر: له معانٍ متعددة، فالذكْر هو الإخبار بشيء / والرحمة: هي تجليّات الراحم على المرحوم بما يُديم له صلاحه لمهمته - من سورة مريم
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:38 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / {كهيعص(1)}
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:01 pm من طرف abubaker

» إدارة Google Voice والسجل الصوتي
الإثنين نوفمبر 14, 2016 2:10 pm من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 أقوال العلماء حول بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abubaker



ذكر
عدد المساهمات : 18466
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: أقوال العلماء حول بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة    الأربعاء يناير 13, 2016 8:44 pm

أقوال العلماء حول بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة :-


بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة :-
تحقيق رقم ( 5)
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله .أما بعد:
بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة :-
قال تعالى ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم )
( النور : 63)
قال الرسول صلى الله عليه وسلم " .......، فعليكم بسنني وسنة الخلفاء المهدين الراشدين ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة "
صحيح رواه أبو داوود والترمذي
قال الإمام الشافعي رحمه الله " فقرن الرسول صلى الله عليه وسلم – كما ترى – سنة الخلفاء الراشدين بسنته ، وأن من أتباع سنته أتباع سنتهم ، وأن المحدثات خلاف ذلك ، ليست منها في شيء لأنهم رضي الله عنهم فيما سنوا : إما متبعون لسنة نبيهم عليه السلام نفسها ، وأما متبعون لما فهموا من سنته صلى الله عليه وسلم في الجملة والتفصيل على أوجه يخفى على غيرهم مثله ، لا زائد على ذلك "
انتهى كلامه رحمه الله كتاب "الاعتصام "

عن ابن مسعود قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خير الناس قرني ، ثم الذين بلونهم ، ثم الذين بلونهم ، ثم يجيء قوم تسبق شهادة أحدهم يمينه ، ويمينه شهادته " متفق عليه
وقد جاء تحديد زمن السلف الذين لاتجوزن مخالفتهم بإحداث فهم لم يفهموه ، وهذا الحديث السابق .
قال الإمام عبد الحميد بن باديس رحمه الله " الإسلام أنما هو في الكتاب والله سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وما كان عليه سلفها من أهل الكتاب الله وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وما كان عليه سلفها من أهل القرون الثلاثة المشهود لهم بالخير على لسان الصادق المصدوق"
آثار الإمام عبد الحميد بن باديس (5/73)
فشيء لم يقله أو يدعوا إليه أو يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا أبو بكر الصديق ولا عمر ولا عثمان ولا علي رضي الله عنهم ، نقوله أو ندعو إليه أو نفعله ؟! ليس يخلو أن نقول علموه ، أو جهلوه .
فإن قلنا علموه وسكتوا عنه ، وسعنا وإياكم ما وسع القوم من السكوت ، فإن قلنا جهلوه وعلمناه فهذه هي الفتنة ! يجهله النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضي الله عنهم ونعلمه نحن .

قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه " لست تاركا شيء كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل به إلا عملت به ، فإني أخشى لأن تركت شيء من أمر أن أزيغ "
"رواه البخاري (3093) وسلم (1759)"
فهذا صديق الأمة يخشى على نفسه الانحراف عن الصراط المستقيم إن هو فرط في شيء من هدى النبي صلى الله عليه وسلم مع أنه كان شديد التمسك بها دق وجل من سنة النبي صلى الله عليه وسلم – فكيف قرت أعين المبتدعين وهدآت جفونهم أن يفعلوا هذه الأمور التي لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فعلها ولا الصحابة رضوان الله عليهم .

قال تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
" المائدة : 3"
فمن قال أنهم فعلوه هذا الأمر فعليه أن يأتي بالدليل الصحيح ، فإن لم يفعل فإن هذا الأمر يكون بدعة ضالة آثم كل من يفعلها
قال جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه : " كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت ، وصنعيه الطعام بعد دفنه من النياحة "
صحيح رواه ابن ماجة وصححه (1308)
وقصد هنا إعداد أهل الميت الطعام للمعزين ، وليس أقارب الميت وجيرانه فهذا حديث صحيح يدل على تحريم عمل مثل هذا الأمر ، حتى ولم يكن هناك دليل على عدم هذا الأمر ، فإن أصل العبادات توقيفية ، أي أنه أتى بأمر جديد فعليه أن يأتي بالدليل الصحيح الذي يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام فعلوا هذا الأمر أو يدعو إلية , فان لم يأتي بالدليل فان هذا الأمر يكون بدعة ضالة محرمة.
قال الشيخ الدكتور عبد العظيم بدوي الخلفي في كتاب ( الوجيز ) وتشرع تعزية أهل الميت بما يظن أنه يسليهم ، ويكف من حزنهم ، ويحملهم على الرضي والصبر مما يثبت عنه صلى الله عليه وسلم إن كان يعمله ويستحضره وإلا فيما تيسر له من الكلام الحسن الذي يحقق الغرض ولا يخالف الشرع .

عن أسامة بن زيد قال :" كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأرسلت إليه إحدى بناته تدعوه وتخبره أن صبيا لها أو ابنا لها في الموت فقال رسول الله عليه وسلم : ( ارجع إليها فأخبرها : إنا لله ما أخذ ، وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى ، فمرها أن تصبر وتحتسب .....) "
متفق عليه ( البخاري : 1284) ،( مسلم : 923 )
وينبغي اجتناب أمرين وإن تتابع الناس عليهما :
1 – الاجتماع للتعزية في مكان خاص كالبيت والمقبرة أو المسجد .
2 – اتخاذ أهل الميت الطعام ضيافة الواردين للعزاء وذلك لحديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه
" كنا نعد الاجتماع لأهل الميت وصنيعة الطعام بعد دفنه من النياحة "
(رواه ابن ماجة في صحيحة :13081)
وإنما السنة أن يصنع أقارب الميت وجيرانه لأهل الميت طعاما يشبعهم ، لحديث عبد الله بن جعفر رضي الله عنه قال : لما جاء نعي جعفر حين قتل ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اصنعوا لآل جعفر طعاما ، فقد أتاهم أمر يشغلهم ، أو أتاهم ما يشغلهم )
حسن صحيح الجامع الصغير (1015)، سنن أبى داوود ( 8/406/3116 ) ، سنن ابن ماجة ( 1/514/1610) سنن الترمذي ( 2/234/1003)
والسنة أن يعزى أهل الميت ثم ينصرف كل في حوائجه دون أن يجلس أحد من المعزى أو المعزي وها هو هدى السلف الصالح .
قال الشافعي في كتابه ( الأم ) أكره المآتم وهي جامعة وإن لم يكن لها بكاء ، فإن ذلك يجدد الحزن ويكلف المؤنة مع ما مضى فيه من الآثار ولا فرق بين الرجال والنساء في كراهة الجلوس لها وهذه الكراهة تنزيهية بل هو حرام والقول للشيخ على محفوظ عضو هيئة كبار العلماء رحمه الله تعالى في كتابه :
"أللإبداع في مضار الابتداع "
قال ما ملخصه : -
( وأما اجتماع الرجال في المآتم لداعية الحزن على الميت فمعلوم أيضا ما يستلزم هذا الاجتماع عادة من النفقات والكراسي المذهبة ونحوها ، ولا شك في حرمة ذلك لما فيه من إضاعة المال لغيري غرض شرعي صحيح , ولا يفيد الميت شيئا ويعود بالخسارة على أهله ) .

والجمهور على كراهة ذلك :-
قال الإمام الاوزاعي : الحق أن الجلوس للتعزية على الوجه المتعارف في زماننا مكروه أو حرام .

قال الإمام النووي في شرح المهذب : -
( وأما الجلوس ، للتعزية ، فنص الإمام الشافعي وسائر الأصحاب علي كراهته "

وعند الحنفية يكره الجلوس في المصاب ثلاث أيام أو أقل . ومعلوم أن الكراهة إذا أطلقت عندهم كانت تحريمية .

وقالت الحنابلة ما ملخصة :"ولا يصلح الطعام لمن يجتمع عند أهل الميت ,بل يكره لأنة إعانة علي مكروه ,وهو الإجماع عندهم "

قال الأمام أحمد :هو من فعل الجاهلية وأنكره شديدا , وكرة جلوس للتعزية بأن يجلس المصاب بمكان ليعزي , أو يجلس المعزي عند المصاب لأنة استدامة للحزن ".

أنتهي ملخصًا من المنتهي وشروحه .
ومذهب الإمام مالك أشد أحتياطاً من غيرة , إذ هو مبني علي سد الذرائع والحيل ,وإن كان في الورثة قاصر حرم تناول الطعام والقهوة بالإجماع .

وعلي الجملة فما يفعله الناس اليوم من أتحاذ الأطعمة للمعزين والنفقات التي تنفق في ليالي المآتم من البدع المذمومة المخالفة لما كان علية رسول الله صلي الله علية وسلم والسلف الصالح من بعدة .

قال إبن عابدين :وفي البزارية , ويكره أتخاذ الطعام في اليوم الأول والثالث وبعد أسبوع ونقل الطعام إلي القبر في المواسم وأتخاذ الدعوة لقراءة القرآن .ثم قال ولا سيما إذا كان في الورثة صغير أو غائب .

ولم يقف الأمر إلي هذا الحد بل تجاوزه عند كثير من ذوي الأهواء فلم يكتفوا بالأيام الأول بل جعلوا يوم الخميس ويوم الأربعين يوم تجدد لهذا المنكرات ,وإعادة لهذا البدع , وجعلوا ذكري أولي بمناسبة مرور عام علي الوفاة , وذكرى ثانية , وينشرون ذالك في الصحف , وهكذا مما لا يتفق مع عقل ولا نقل ,وأنما هو من تشبه بالكفار والعياذ بالله , وقد جاء بالحديث الصحيح "............ومن تشبه بقوم فهو منهم ".

قال العلامة الشيرازي الشافعي – رحمة الله - :
"ويكره الجلوس للتعزية لأن ذالك محدث , والمحدث بدعة " " المهذب " نقلاً عن المجموع (5/275)
قال الإمام أبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي المالكي –رحمة الله –
"قال علماؤنا المالكيون "التصدي للعزاء بدعة ومكروه " .
الحوادث والبدع ص124
فال الإمام إبن قدامه المقدسي الحنبلي –رحمة الله –
"قال أبو الخطاب : يكره الجلوس للتعزية , وقال إبن عقيل يكره الإجتماع بعد خروج الروح ,لأن فيه تهيجاً للحزن "
" المغني "(2/410)

قال إبن القيم –رحمة الله –
" وكان من هدية – صلي الله علية وسلم – تعزية أهل الميت , ولم يكن من هدية أن يجتمع للعزاء ,ويقرأ له القرآن , ولا عند قبره ولا غيرة ,وكل هذا بدعة حادثة مكروه " ازه
" زاد الميعاد "(1/527)


سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين هذا السؤال ! بعض العامة يضعون في بيوت العزاء أو مكان التجمع للتعزية مسجلاً ويقرأ أحد القرآء قرآناً وأحياناً مواعظ وأشعاراً, وبعض المعزين يحضرون معهم أنواعاً من الطعام والهدايا أو غيرها ما حكم ذالك ؟
أجاب - رحمة الله- :
"أصل جلوس التعزية خلاف السنة , ولم يكن الصحابة – رضي الله عنهم – يجلسون للتعزية ,بل كانوا يعدون الإجتماع عند أهل الميت وصنيعة الطعام من النياحة وقد ثبت عن النبي صلي الله علية وسلم التحذير من النياحة حتى أنة لعن النائحة والمستمعة , وقال "النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سريال من قطران ودرع من جرب " فالواجب الحذر مما يكون مخالف للسنة , وموجبا للعقوبة والإثم " .

وسئل- رحمة الله - :
هل إجتماع أهل الميت في بيت واحد من أجل العزاء,ومن أجل أن يصبر بعضنا لا بأس فيه ؟
أجاب رحمة الله :" سبق لنا نظير هذا السؤال , وقلنا :إن الإجتماع في بيت الميت ليس له أصل مشروع ،لا سيما إذا اقترن بذالك إشعال الأضواء وصف الكراسي , وإظهار البيت وكأنة في ليلة عرس ,فإن هذا من البدع التي قال عنها النبي صلي الله علية وسلم :"كل بدعة ضلالة " .

وسئل – رحمة الله -:
ما حكم ما يفعله الناس في الوقت الحاضر ,من استقبال الناس في بيوتهم من أجل العزاء لمدة ثلاث أيام أو أكثر , هذا مع وضعهم للأضواء التي تبين مكان العزاء وكذالك استئجار شقة أو بيت لوضع العزاء؟
أجاب –رحمة الله -:
" حكم ذالك أنة من أضاعه الوقت وأضاعه المال , وإظهار البدع ,لأن هذا لم يكن معروفاً في عهد السلف الصالح –رضي الله عنهم – فإذا إجتمع في هذه الأمور : إضاعة الوقت , وإضاعة المال , وإظهار البدعة , فإنه لا يليق بمسلم أن يفعلها , وخير الهدي هدي محمد صلي الله علية وسلم وخير الأتباع الصحابة –رضي الله عنهم – ومن تبعهم بإحسان كما ثبت عن النبي صلي الله علية وسلم بقولة : "خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم " وعلي هذا فالذي أري الكف عن هذا العمل , وأن تكون التعزية لا يحصل فيها هذا الأجتماع , وهذه الأضواء وما أشبة ذالك " . أنتهي كلامه رحمة الله


فهذه دلائل كافية بإذن الله تثبت أن هذا العمل لم يكن من هدي النبي ولا من هدي الصحابة رضوان الله عليهم , وليس له أصل في الدين , قال إبن مسعود –رضي الله عنة – :
" أتبعوا ولا تبتدعوا , فقد كفيتم , عليكم بالعتيق ". صححه الألباني –رحمة الله –

وقال أيضاً :
" من كان منكم مستناً فليستن بمن قد مات , فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنه , أولئك أصحاب محمد صلي الله علية وسلم كانوا أفضل هذه الأمة , وأبرها قلوباً , و أعمقها علماً , وأقلها تكلفاً , قوم أختارهم الله لصحبة نبيهم , وإقامة دينه , فأعرفوا لهم فضلهم , وأتتبعوهم في آثارهم , وتمسكوا بما استطعتم من أخلاقهم ودينهم , فإنهم كانوا علي الهدي المستقيم " رواة أبو نعيم في الحلية عن إبن عمر (1/305)

قال أبو علي الفضيل بن عياض "ألزم طريق الهدي ولا يغرنك قلة السالكين , وإياك وطريق الضلال ولا يغرنق كثرة الهالكين "
ذكره الشاطبي في كتاب "الاعتصام "

وعن حذيفة بن اليمان –رضي الله عنة – قال " كل عبادة لا يتعبدها أصحاب رسول الله صلي الله علية وسلم فلا تعبدوها , فإن الأول لم يدع للأخر مقالاً , فاتقوا الله يا معشر القراء . وخذوا طريق من كان قبلكم "
أخرجه البخاري وأبو داود

فهذه يا أخي التحقيق من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال تعالي :
"ولتكن منكم أمه يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون "
(آل عمران :104)

قال إبن تيمية :"و الأمر بالسنة والنهي عن البدعة , هو أمر بمعروف ونهي عن المنكر , وهو أفضل الأعمال الصالحة "
منهاج السنة (5/253)

وهنا لا بد من الإشارة إلى خطر البدعة وأن الشيطان يفرح بالبدعة أكثر من فرحة بالمعصية , فإن المعصية قد يتوب صاحبها , أما البدعة فلا ضانا أنة يفعل خيراً .
فالانحراف عن فهم الصدر الأول هو سبب ظهور البدع , وانتشار البدع هو سبب تقطع الأمة إلي شيع , قال تعالى "فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق "

هذا وأسأل الله تعالى أن يشرح صدور المسلمين عامة , ودعاتهم خاصة لاقتضاء أثر سلفهم الصالح , في العمل على القضاء على هذه الظاهر الخبيثة , لأنة لا مجال للوصول إلى خير الدنيا والآخرة إلا بإتباعها , كما أنة لا مجال لتخطيها إلى غيرها, لأنها ركائز بني عليها من تقدمنا دينهم فقام لهم بنيانهم , واشتد عودهم , وقويت شوكتهم ,وذالك من توفيق الله لهم , لما رأى قلوبهم مطوية علي الصدق والإخلاص , وبها حفظوا لنا الدين نقيا صافياً كأنة أنزل اليوم , وصدق أمام دار الهجرة مالك بن أنس –رحمة الله –حين قال "لا يصلح آخر هذا الأمر إلا بما صلح أوله "
وصدق أصدق القائلين سبحانه إذ يقول "إن يكن في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً مما أخذ منكم ويغفر لكم "
الأنفال (70)

والحمد لله أولاً وأخيراً
http://vb.alaqsasalafi.com/showthread.php?231-%C8%ED%E6%CA-%C7%E1%DA%D2%C7%C1-%E5%E1-%E5%ED-%D3%E4%C9-%C3%E3-%C8%CF%DA%C9

_________________
الحمدلله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaker.jordanforum.net
 
أقوال العلماء حول بيوت العزاء هل هي سنة أم بدعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء ::  قسم المواعظ والأدعية عن الموت وغيره وأخرى
-
انتقل الى: