منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum



منتدى الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» (من شهد له خزيمة فهو حسبه). وهنا يقول الحق سبحانه وتعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هود: 1].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:52 pm من طرف abubaker

» (مَنْ شهد له خزيمة فحَسْبه). قال: يا رسول الله أَأُصدِّقُك في خبر السماء، وأُكذِّبك في عِدّة دراهم؟ --- وقوله تعالى: {أَن يَرْحَمَكُمْ..} [الإسراء: 8].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:38 pm من طرف abubaker

» إزالة الظل الأزرق الذي يظهر تحت أيقونات سطح المكتب
السبت نوفمبر 26, 2016 7:22 pm من طرف abubaker

» لأن الاسم إذا أُطلِق عَلَماً على الغير انحلَّ عن معناه الأصلي ولزم العَلَمية فقط، لكن أسماء الله بقيتْ على معناها الأصلي حتى بعد أنْ أصبحتْ عَلَماً على الله تعالى، فهي إذن أسماء حُسْنى.
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:51 pm من طرف abubaker

»  إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:34 pm من طرف abubaker

» تابع / إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:27 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / الذكْر: له معانٍ متعددة، فالذكْر هو الإخبار بشيء / والرحمة: هي تجليّات الراحم على المرحوم بما يُديم له صلاحه لمهمته - من سورة مريم
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:38 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / {كهيعص(1)}
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:01 pm من طرف abubaker

» إدارة Google Voice والسجل الصوتي
الإثنين نوفمبر 14, 2016 2:10 pm من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ﴿٤٧﴾ وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ ﴿٤٨﴾ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴿٤٩﴾ فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abubaker



ذكر
عدد المساهمات : 18466
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ﴿٤٧﴾ وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ ﴿٤٨﴾ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴿٤٩﴾ فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾   السبت ديسمبر 19, 2015 2:06 pm

تفسير البغوي


( وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ ) , بقوة وقدرة, ( وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ) , قال ابن عباس رضي الله تعالى عنهما: قادرون. وعنه أيضًا: لموسعون الرزق على خلقنا. وقيل: ذو سعة. قال الضحاك: أغنياء, دليله: قوله عز وجل: عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ ( البقرة - 236 ) , قال الحسن: مطيقون.
( وَالأرْضَ فَرَشْنَاهَا ) , بسطناها ومهدناها لكم, ( فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ ) , الباسطون نحن: قال ابن عباس: نعم ما وَطَّأتُ لعبادي.
( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ) , صنفين ونوعين مختلفين كالسماء والأرض, والشمس والقمر, والليل والنهار, والبر والبحر, والسهل والجبل, والشتاء والصيف, والجن والإنس, والذكر والأنثى, والنور والظلمة, والإيمان والكفر, والسعادة والشقاوة, والحق والباطل, والحلو والمر. ( لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) , فتعلمون أن خالق الأزواج فرد.
( فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ ) , فاهربوا من عذاب الله إلى ثوابه, بالإيمان والطاعة. قال ابن عباس: فروا منه إليه واعملوا بطاعته. وقال سهل بن عبد الله: فروا مما سوى الله إلى الله, ( إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ ) .

كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ( 52 )
( كَذَلِكَ ) , أي: كما كذبك قومك وقالوا ساحر أو مجنون كذلك, ( مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ) من قبل كفار مكة, ( مِنْ رَسُولٍ إِلا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ ) .
أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ( 53 ) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ ( 54 ) وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ( 55 ) وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ ( 56 )
قال الله تعالى: ( أَتَوَاصَوْا بِهِ ) , أي: أوصى أولهم آخرهم وبعضهم بعضًا بالتكذيب وتواطؤا عليه؟ والألف فيه للتوبيخ, ( بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ) , قال ابن عباس: حملهم الطغيان فيما أعطيتهم ووسعت عليهم على تكذيبك , ( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ ) , فأعرض عنهم, ( فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ ) , لا لوم عليك فقد أديت الرسالة وما قصرت فيما أمرت به.
قال المفسرون: لما نـزلت هذه الآية حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم واشتد ذلك على أصحابه, وظنوا أن الوحي قد انقطع, وأن العذاب قد حضر إذ أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يتولى عنهم, فأنـزل الله تعالى: ( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ) , فطابت أنفسهم .
قال مقاتل: معناه عظ بالقرآن كفار مكة, فإن الذكرى تنفع من [ سبق ] في علم الله أن يؤمن منهم. وقال الكلبي: عظ بالقرآن من آمن من قومك فإن الذكرى تنفعهم.
( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ ) , قال الكلبي والضحاك وسفيان: هذا خاص لأهل طاعته من الفريقين, يدل عليه قراءة ابن عباس: « وما خلقت الجن والإنس - من المؤمنين - إلا ليعبدون » , ثم قال في أخرى: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ ( الأعراف- 179 ) .
وقال بعضهم: وما خلقت السعداء من الجن والإنس إلا لعبادتي والأشقياء منهم إلا لمعصيتي, وهذا معنى قول زيد بن أسلم, قال: هو على ما جبلوا عليه من الشقاوة والسعادة.
وقال علي بن أبي طالب: « إلا ليعبدون » أي إلا لآمرهم أن يعبدوني وأدعوهم إلى عبادتي, يؤيده قوله عز وجل: وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا . ( التوبة- 31 ) .
وقال مجاهد: إلا ليعرفوني. وهذا أحسن لأنه لو لم يخلقهم لم يعرف وجوده وتوحيده, دليله: قوله تعالى: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ( الزخرف- 87 ) .
وقيل: معناه إلا ليخضعوا إليّ ويتذللوا, ومعنى العبادة في اللغة: التذلل والانقياد, فكل مخلوق من الجن والإنس خاضع لقضاء الله, متذلل لمشيئته لا يملك أحد لنفسه خروجًا عما خلق عليه.
وقيل: « إلا ليعبدون » إلا ليوحدوني, فأما المؤمن فيوحده في الشدة والرخاء, وأما الكافر فيوحده في الشدة والبلاء دون النعمة والرخاء, بيانه قوله عز وجل: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ . ( العنكبوت- 65 ) .
مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ( 57 ) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ( 58 ) فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلا يَسْتَعْجِلُونِ ( 59 ) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ( 60 )
( مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ ) , أي: أن يرزقوا أحدًا من خلقي ولا أن يرزقوا أنفسهم, ( وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ) , أي: أن يطعموا أحدًا من خلقي, وإنما أسند الإطعام إلى نفسه, لأن الخلق عيال الله ومن أطعم عيال أحد فقد أطعمه. كما جاء في الحديث يقول الله تعالى: « استطعمتك فلم تطعمني » أي: لم تطعم عبدي, ثم بين أن الرازق هو لا غيره فقال:
( إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ) , يعني: لجميع خلقه, ( ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ ) , وهو القوي المقتدر المبالغ في القوة والقدرة.
( فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ) , كفروا من أهل مكة, ( ذَنُوبًا ) , نصيبًا من العذاب ( مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ ) , مثل نصيب أصحابهم الذين هلكوا من قوم نوح وعاد وثمود, وأصل « الذَّنُوب » في اللغة: الدلو العظيمة المملوءة ماء, ثم استعمل في الحظ والنصيب, ( فَلا يَسْتَعْجِلُونِ ) , بالعذاب يعني أنهم أُخِّروا إلى يوم القيامة.
يدل عليه قوله عز وجل: ( فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ) . ( فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ ) يعني: يوم القيامة, وقيل: يوم بدر .




_________________
الحمدلله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaker.jordanforum.net
 
وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ﴿٤٧﴾ وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ ﴿٤٨﴾ وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ﴿٤٩﴾ فَفِرُّوا إِلَى اللَّـهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿٥٠﴾
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء ::  >>> المنتديات الاسلامية <<<
 :: قسم الصوتيات والمسموعات الدينية
-
انتقل الى: