منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum



منتدى الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» (من شهد له خزيمة فهو حسبه). وهنا يقول الحق سبحانه وتعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هود: 1].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:52 pm من طرف abubaker

» (مَنْ شهد له خزيمة فحَسْبه). قال: يا رسول الله أَأُصدِّقُك في خبر السماء، وأُكذِّبك في عِدّة دراهم؟ --- وقوله تعالى: {أَن يَرْحَمَكُمْ..} [الإسراء: 8].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:38 pm من طرف abubaker

» إزالة الظل الأزرق الذي يظهر تحت أيقونات سطح المكتب
السبت نوفمبر 26, 2016 7:22 pm من طرف abubaker

» لأن الاسم إذا أُطلِق عَلَماً على الغير انحلَّ عن معناه الأصلي ولزم العَلَمية فقط، لكن أسماء الله بقيتْ على معناها الأصلي حتى بعد أنْ أصبحتْ عَلَماً على الله تعالى، فهي إذن أسماء حُسْنى.
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:51 pm من طرف abubaker

»  إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:34 pm من طرف abubaker

» تابع / إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:27 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / الذكْر: له معانٍ متعددة، فالذكْر هو الإخبار بشيء / والرحمة: هي تجليّات الراحم على المرحوم بما يُديم له صلاحه لمهمته - من سورة مريم
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:38 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / {كهيعص(1)}
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:01 pm من طرف abubaker

» إدارة Google Voice والسجل الصوتي
الإثنين نوفمبر 14, 2016 2:10 pm من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 باب ملاطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين والإحسان إليهم والشفقة عليهم والتواضع معهم وخفض الجناح لهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abubaker



ذكر
عدد المساهمات : 18466
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: باب ملاطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين والإحسان إليهم والشفقة عليهم والتواضع معهم وخفض الجناح لهم    السبت أكتوبر 08, 2016 8:00 pm




باب ملاطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين والإحسان إليهم والشفقة عليهم والتواضع معهم وخفض الجناح لهم

قال الله تعالى { واخفض جناحك للمؤمنين } وقال تعالى { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا }

الشَّرْحُ

قال المؤلف رحمه الله تعالى ( باب ملاطفة اليتامى والضعفة والبنات ) ونحوهم ممن هم محل الشفقة والرحمة وذلك أن دين الإسلام دين الرحمة والعطف والإحسان وقد حث الله عز وجل على الإحسان في عدة آيات من كتابه وبين سبحانه وتعالى أنه يحب المحسنين والذين هم في حاجة إلى الإحسان يكون الإحسان إليهم أفضل وأكمل فمنهم اليتامى .
واليتيم هو الصغير الذي مات أبوه قبل بلوغه سواء كان ذكرا أو أنثى ولا عبرة بوفاة الأم يعني أن اليتيم هو الصغير الذي مات أبوه قبل بلوغه وإن كان له أم وأما من ماتت أمه وأبوه موجود فليس بيتيم خلافا لما يفهمه عوام الناس حيث يظنون أن اليتيم هو الذي ماتت أمه وليس كذلك بلا اليتيم هو الذي مات أبوه ويسمى يتيما ليتمه واليتم هو الانفراد لأن هذا الصغير انفرد عن كاسب وهو صغير لا يستطيع الكسب وقد أوصى الله سبحانه وتعالى في عدة آيات باليتامى وجعل لهم حقا خاصا لأن اليتيم قد انكسر قلبه بموت أبيه فهو محل للعطف والرحمة قال الله عز وجل وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا وكذلك البنات والنساء محل العطف والشفقة والرحمة لأنهن ضعيفات ضعيفات في العقل وفي العزيمة وفي كل شيء فالرجال أقوى من النساء في الأبدان والعقول والأفكار والعزيمة وغير ذلك ولهذا قال الله عز وجل { الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض } كذلك أيضا المنكسرين يعني الذين أصابهم شيء فانكسروا من أجله وليس هو كسر العظم بل كسر القلب يعني مثلا إصابته جائحة اجتاحت ماله أو مات أهله أو مات صديق له فانكسر قلبه والمهم أن المنكسر ينبغي ملاطفته ولهذا شرعت تعزية من مات له ميت إذا أصيب بموته يعزى ويلاطف ويبين له أن هذا أمر الله وأن الله سبحانه وتعالى إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون وما أشبه ذلك .
وكذلك ينبغي خفض الجناح لهم ولين الجانب قال الله تعالى { واخفض جناحك للمؤمنين } اخفض جناحك يعني تطامن لهم وتهاون ولهم وقال { واخفض جناحك } يعني حتى لو شمخت نفسك وارتفعت في الهواء كما يرتفع الطير فاخفض جناحك ولو كان عندك من المال ولك من الجاه والرئاسة ما يجعلك تتعالى على الخلق وتطير كما يطير الطير في الجو فاخفض الجناح اخفض الجناح حتى يكونوا فوقك { لمن اتبعك من المؤمنين } وهذا أمر للرسول عليه الصلاة والسلام وهو أمر للأمة كلها .
فيجب على الإنسان أن يكون لين الجانب لإخوانه المؤمنين ويجب عليه أيضا أنه كلما رأى إنسانا أتبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم فليخفض له جناحه أكثر لأن المتبع للرسول عليه الصلاة والسلام أهل لأن يتواضع له وأن يكرم وأن يعزز لا لأنه فلان بن فلان لكن لأنه اتبع الرسول عليه الصلاة والسلام كل من اتبع الرسول عليه الصلاة والسلام فهو حبيبنا وهو أخونا وهو صديقنا وهو صاحبنا وكل من كان أبعد عن اتباع الرسول فإننا نبتعد عنه بقدر ابتعاده عن اتباع الرسول هكذا المؤمن يجب أن يكون خافضا جناحه لكل من اتبع الرسول عليه الصلاة والسلام { اخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين } وقال الله تعالى لرسوله { واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا } فاصبر نفسك احسبها مع هؤلاء القوم السادة الكرماء الشرفاء الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يعني صباحا ومساء لا رياء ولا سمعة ولكنهم يريدون وجهه يريدون وجه الله عز وجل في دعائهم له وعبادتهم له وذكرهم له وتسبيحهم له { ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا } يعني لا تبعد عنهم واجعلهم يرونك لا تعد دائما عنهم عيناك أي لا تتجاوز عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا فمثلا إذا كان هناك رجلان أحدهما مقبل على طاعة الله يدعو ربه بالغداة والعشي ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويصوم ويحسن إلى الناس وآخر غني كبير عنده أموال وقصور وسيارات وخدم أيهم أحق أن نصبر أنفسنا معه الأول أحق أن نصبر أنفسنا معه وأن نجالسه وأن نخالطه وأن نتعداه نريد زينة الحياة الدنيا .
الحياة كلها ليست بشيء بل عرض زائل وما فيها من النعيم أو من السرور فإنه محفوف بالأحزان والتنكيد ما من فرح في الدنيا إلا ويتلوه الترح والحزن قال أظنه ابن مسعود رضي الله عنه ما ملئ بيت فرحا إلا ملئ حزنا وترحا وصدق رضي الله عنه لو لم يكن من ذلك إلا أنهم سيموتون تباعا واحدا بعد الثاني كلما مات واحد حزنوا عليه فتكون هذه الأفراح والمسرات تنقلب إلى أحزان وأتراح فالدنيا كلها ليست بشيء إذا { لا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا } بل كن معهم وكن ناصرا لهم ولا يهمنك ما متعنا به أحدا من الدنيا وهذا كقوله عز وجل { ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى } أسأل الله أن يحسن لي ولكم العاقبة وأن يجعل العاقبة لنا ولإخواننا المسلمين حميدة

وقال & تعالى { فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر }

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما ساقه من الآيات الكريمة في باب الحنو على الفقراء واليتامى والمساكين وما أشبههم قال وقول الله تعالى ألم يجدك يتيما فآوى ووجدك ضالا فهدى ووجدك عائلا فأغنى فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر وأما بنعمة ربك فحدث الخطاب في قوله { ألم يجدك } للنبي صلى الله عليه وسلم يقرر الله تعالى في هذه الآيات أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتيما فإنه عليه الصلاة والسلام عاش من غير أم ولا أب فكفله جده عبد المطلب ثم مات وهو في السنة الثامنة من عمره صلى الله عليه وسلم ثم كفله عمه أبو طالب .
فكان يتيما وكان صلى الله عليه وسلم يرعى الغنم لأهل مكة على قراريط يعني على شيء يسير من الدراهم لأنه ما من نبي بعثه الله إلا ورعى الغنم فكل الأنبياء الذين أرسلوا أول أمرهم كانوا رعاة غنم من أجل أن يعرفوا ويتمرنوا على الرعاية وحسن الولاية واختار الله لهم أن تكون رعيتهم غنما لأن راعي الغنم يكون عليه السكينة والرأفة والرحمة لأنه يرعى مواشي ضعيفة بخلاف رعاة الإبل رعاة الإبل أكثر ما يكون فيهم الجفاء والغلظة لأن الإبل كذلك غليظة قوية جبارة فنشأ صلى الله عليه وسلم يتيما ثم إن الله سبحانه وتعالى أكرمه فيسر له زوجة صالحة وهي أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها تزوجها وله خمس وعشرون من العمر ولها أربعون سنة وكانت حكيمة عاقلة صالحة رزقه الله منها أولاده كلهم من بنين وبنات إلا إبراهيم فإنه كان من سريته مارية القبطية المهم أن الله يسرها له وقامت بشئونه ولم يتزوج سواها صلى الله عليه وسلم حتى ماتت .
أكرمه الله عز وجل بالنبوة فكان أول ما بدئ بالوحي أن يرى الرؤيا في المنام فإذا رأى الرؤيا في المنام جاءت مثل فلق الصبح في يومها بينة واضحة لأن الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة فدعا إلى الله وبشر وأنذر وتبعه الناس وكان هذا اليتيم الذي يرعى الغنم كان إماما لأمة هي أعظم الأمم وكان راعيا لهم عليه الصلاة والسلام راعيا للبشر ولهذه الأمة العظيمة .
قال { ألم يجدك يتيما فآوى } آواك الله بعد يتمك ويسر لك من يقوم بشئونك حتى ترعرعت وكبرت ومن الله عليك بالرسالة العظمى { ووجدك ضالا فهدى } وجدك ضالا يعني غير عالم كما قال الله تعالى { وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك } وقال تعالى { وعلمك ما لم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيما } وقال الله تعالى { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان } ولكن صار بهذا الكتاب العظيم عالما كامل الإيمان عليه الصلاة والسلام { ووجدك ضالا } أي غير عالم ولكنه هداك بماذا هداه هداه الله بالقرآن { ووجدك عائلا } يعني فقيرا { فأغنى } أغناك وفتح الله عليك الفتوح حتى كان يقسم ويعطي الناس وقد أعطى ذات يوم رجلا غنما بين جبلين وكان يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة عليه الصلاة والسلام ثم تأملوا قوله تعالى { ألم يجدك يتيما فأوى } ما قال فآواك بل قال { فآوى } { ووجدك ضالا فهدى } ولم يقل فهداك { ووجدك عائلا فأغنى } ولم يقل فأغناك لماذا لمناسبتين إحداهما لفظية والثانية معنوية أما اللفظية فلأجل أن تتناسب رؤوس الآيات كقوله تعالى { والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى وللآخرة خير لك من الأولى ولسوف يعطيك ربك فترضى } كل آخر الآيات ألف فقوله { آلم يجدك يتيما فآوى } لو قال فآواك اختلف اللفظ ووجدك ضالا فهداك اختلف اللفظ ووجدك عائلا فأغناك اختلف اللفظ لكن جعل الآيات كلها على فواصل حرف واحد المناسبة الثانية المعنوية وهي أعظم { ألم يجدك يتيما فآوى } هل أواه الله وحده أو أواه وآوى أمته والجواب الثاني آواه الله وأوى على يديه أمما لا يحصيهم إلا الله عز وجل { ووجدك ضالا فهدى } هل هداه وحده لا هدى به أمما عظيمة إلى يوم القيامة { ووجدك عائلا فأغنى } هل أغناه الله وحده لا أغناه الله وأغنى به كم حصل للأمة الإسلامية من الفتوحات العظيمة { وعدكم الله مغانم كثيرة تأخذونها فعجل لكم هذه } فأغناهم الله عز وجل بمحمد صلى الله عليه وسلم إذا { ألم يجدك يتيما } فآواك وآوى بك { ووجدك ضالا } فهداك وهدى بك { ووجدك عائلا } فأغناك وأغنى بك هكذا حال الرسول عليه الصلاة والسلام ثم قال { فأما اليتيم فلا تقهر } اذكر نفسك حين كنت يتيما فلا تقهر اليتيم بل يسر له أمره إذا صاح فسكته وإذا غضب فأرضه وإذا تعب فخفف عليه وهكذا { فأما اليتيم فلا تقهر وأما السائل فلا تنهر } السائل يظهر من سياق الآيات أنه سائل المال الذي يقول أعطني مالا فلا تنهره لأنه قال { ووجدك عائلا فأغنى } فلما أغناك لا تنهر السائل تذكر حالك حينما كنت فقيرا ولا تنهر السائل ويحتمل أن يراد بالسائل سائل المال وسائل العلم حتى الذي يسأل العلم لا تنهره بل الذي يسأل العلم القه بانشراح صدر لأنه لولا أنه محتاج ولولا أن عنده خوف الله عز وجل ما جاء يسأل فلا تنهره اللهم إلا من تعنت فهذا لا حرج أن تنهره لو كنت تخبره ثم يقول لكل شيء لماذا هذا حرام ولماذا هذا حلال لماذا حرم الله الربا وأحل البيع لماذا حرم الله الأم من الرضاع وأشياء كثيرة من قبيل هذا فهذا الذي يتعنت انهره ولا حرج أن تغضب عليه كما فعل الرسول عليه الصلاة والسلام حين تشاجر رجل من الأنصار والزبير بن العوام في الوادي حيث يأتي السيل وكان الزبير رضي الله عنه حائطه قبل حائط الأنصاري فتنازعا الأنصاري يقول للزبير لا تحبس الماء عني والزبير يقول أنا أعلى فأنا أحق فتشاجروا وتخاصموا عند الرسول عليه الصلاة والسلام فقال النبي صلى الله عليه وسلم اسق يا زبير ثم أرسله إلى جارك وهذا حكم فقال أن كان ابن عمتك يا رسول الله كلمة لكن الغضب حمله عليها والعياذ بالله والزبير بن العوام بن صفية بنت عبد المطلب عمة الرسول عليه الصلاة والسلام قال إن كان ابن عمتك يا رسول الله فغضب الرسول صلى الله عليه وسلم وقال اسق يا زبير حتى يصل إلى الجدار ثم أرسله إلى جارك فالحاصل أن السائل للعلم لا تنهره بل تلقه بصدر رحب وعلمه حتى يفهم خصوصا في وقتنا الآن فكثير من الناس الآن يسألك وقلبه ليس معك تجيبه بالسؤال ثم يفهمه خطأ ثم يذهب يقول للناس أفتاني العالم الفلاني بكذا وكذا ولهذا ينبغي ألا تطلق الإنسان الذي يسألك حتى تعرف أنه عرف { وأما بنعمه ربك فحدث } نعمة الله عليك حدث بها قل الحمد لله رزقني الله علما رزقني الله مالا رزقني الله ولدا وما أشبه ذلك والتحديث بنعمة الله نوعان تحديث باللسان وتحديث بالأركان تحديث باللسان كأن تقول أنعم الله علي كنت فقيرا فأغناني الله كنت ما أعرف فعلمني الله وما أشبه ذلك والتحديث بالأركان أن ترى أثر نعمة الله عليك فإن كنت غنيا فلا تلبس ثياب الفقراء بل البس ثيابا تليق بك وكذلك في المنزل وكذلك في المركوب في كل شيء دع الناس يعرفون نعمة الله عليك فإن هذا من التحديث بنعمة الله عز وجل ومن التحديث بنعمة الله عز وجل إذا كنت قد أعطاك الله علما أن تحدث الناس به وتعلم الناس لأن الناس محتاجون وفقني الله والمسلمين لما يحب ويرضي

وقال تعالى { أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين }

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى في سياق الآيات التي فيها الحث على الرفق باليتامى ونحوهم من الضعفاء قال وقال تعالى أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين .
{ أرأيت } يقول العلماء إن معناها أخبرني يعني أخبرني عن حال هذا الرجل وماذا تكون والدين الجزاء يعني يكذب بالجزاء وباليوم الآخر ولا يصدق به وعلامة ذلك أنه يدع اليتيم يعني يدفعه بعنف وشدة ولا يرحمه { ولا يحض على طعام المسكين } أي لا يحث الناس على طعام المسكين وهو بنفسه لا يفعله أيضا ولا يطعم المساكين فحال هذا والعياذ بالله أسوأ حال لأنه لو كان يؤمن بيوم الدين حقيقة لرحم من أوصى الله برحمتهم وحض على طعام المساكين وفي سورة الفجر يقول الله تعالى { كلا بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام المسكين } وهذه أبلغ مما في سورة الماعون لأنه قال { لا تكرمون اليتيم } وإكرامه أكثر من الوقوف بدون إكرام ولا إهانة فاليتيم يجب أنه يكرم وتأمل قوله { بل لا تكرمون اليتيم ولا تحاضون على طعام المسكين } فالمسكين حظه الإطعام ودفع حاجته أما اليتيم فالإكرام فإن كان غنيا فإنه يكرم ليتمه ولا يطعم لغناه وإن كان فقيرا أي اليتيم فإنه يكرم ليتمه ويطعم لفقره ولكن أكثر الناس لا يبالون بهذا الشيء واعلم أن الرفق بالضعفاء واليتامى والصغار يجعل في القلب رحمة ولينا وعطفا وإنابة إلى الله عز وجل لا يدركها إلا من جرب ذلك فالذي ينبغي لك أن ترحم الصغار وترحم الأيتام وترحم الفقراء حتى يكون في قلبك العطف والحنان والرحمة وإنما يرحم الله من عباده الرحماء نسأل الله أن يعمنا والمسلمين برحمته وفضله إنه كريم جواد

260 - عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ستة نفر فقال المشركون للنبي صلى الله عليه وسلم اطرد هؤلاء لا يجترئون علينا وكنت أنا وابن مسعود ورجل من هذيل وبلال ورجلان لست أسميهما فوقع في نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم ما شاء الله أن يقع فحدث نفسه فأنزل الله تعالى { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه } رواه مسلم .

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ستة نفر وهذا في أول الإسلام في مكة لأن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه من السابقين إلى الإسلام أسلم وأسلم معه جماعة .
ومن المعلوم أن من أول الناس إسلاما أبا بكر رضي الله عنه بعد خديجة وورقة بن نوفل وكان هؤلاء النفر ستة منهم ابن مسعود رضي الله عنه وكان راعي غنم فقيرا وكذلك بلال بن أبي رباح وكان عبدا مملوكا وكانوا مع الرسول عليه الصلاة والسلام يجلسون إليه ويستمعون له وينتفعون بما عنده وكان المشركون العظماء في أنفسهم يجلسون إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا له اطرد عنا هؤلاء قالوا هذا احتقارا لهؤلاء الذين يجلسون مع النبي صلى الله عليه وسلم فوقع في نفس النبي صلى الله عليه وسلم ما وقع وفكر في الأمر فأنزل الله تعالى ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه نهاه الله عز وجل أن يطرد هؤلاء وإن كانوا فقراء وإن لم يكن لهم قيمة في المجتمع لكن لهم قيمة عند الله لأنهم يدعون الله بالغداة والعشي يعني صباحا ومساء يدعونه دعاء مسألة فيسألونه رضوانه والجنة ويستعيذون به من النار .
ويدعونه دعاء عبادة فيعبدون الله وعبادة الله تشمل على الدعاء ففي الصلاة مثلا يقول الإنسان رب اغفر لي ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وما أشبه ذلك ثم إن العابد أيضا إنما يعبد لنيل رضا الله عز وجل وفي قوله { يريدون وجهه } تنبيه على الإخلاص وأن الإخلاص له أثر كبير في قبول الأعمال ورفعة العمال عند الله عز وجل فكلما كان الإنسان في عمله أخلص كان أرضى لله وأكثر لثوابه وكم من إنسان يصلي وإلى جانبه آخر يصلي معه الصلاة ويكون بينهما من الرفعة عند الله والثواب والجزاء كما بين السماء والأرض وذلك لإخلاص النية عند أحدهما دون الآخر .
فالواجب على الإنسان أن يحرص غاية الحرص على إخلاص نيته لله في عبادته وألا يقصد بعبادته شيئا من أمور الدنيا لا يقصد إلا رضا الله وثوابه حتى ينال بذلك الرفعة في الدنيا والآخرة قال الله تعالى في آخر الآية { ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين } يعني ليس عليك شيء منهم ولا عليهم شيء منك حساب الجميع على الله وكل يجازى بعمله { فتطردهم فتكون من الظالمين } الفاء هذه التي في { فتكون } تعود على قوله { فتطردهم } لا على قوله { ما عليك } فعندنا هنا في الآية فاءان الفاء الأولى { فتطردهم } وهذه مرتبة على قوله { ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء } و { فتكون من الظالمين } مرتبة على قوله { ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي } يعني فإن طردتهم فإنك من الظالمين .
ويستفاد من هذا الحديث أن الإنسان ينبغي له أن يكون جلساؤه من أهل الخير الذين يدعون الله صباحا ومساء يريدون وجهه وألا يهتم بالجلوس مع الأكابر والأشراف والأمراء والوزراء والحكام بل لا ينبغي أن يجلس إلى هؤلاء إلا أن يكون في ذلك مصلحة فإذا كان في ذلك مصلحة مثل أن يريد أن يأمرهم بمعروف أو ينهاهم عن منكر أو يبين لهم ما خفى عليهم من حال الأمة فهذا طيب وفيه خير أما مجرد الأنس بمجالستهم ونيل الجاه بأنه جلس مع الأكابر أو مع الوزراء أو مع الأمراء أو مع ولاة الأمور فهذا غرض لا يحمد عليه العبد إنما يحمد على الجلوس مع من كان أتقى لله من غنى وفقير وحقير وشريف المدار كله على رضا الله عز وجل وعلى محبة من أحب الله وقد ذاق طعم الإيمان من والى من والاه الله وعادى من عاداه الله وأحب في الله وأبغض في الله نسأل الله أن يجعلنا وإياكم كذلك وأن يهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

261 - وعن أبي هبيرة عائد بن عمرو المزني وهو من أهل بيعة الرضوان رضي الله عنه أن أبا سفيان أتى على سلمان وصهيب وبلال في نفر فقالوا ما أخذت سيوف الله من عدو الله مأخذها فقال أبو بكر رضي الله عنه أتقولون هذا لشيخ قريش وسيدهم فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال يا أبا بكر لعلك أغضبتهم لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك فأتاهم فقال يا إخوتاه آغضبتكم قالوا لا يغفر الله لك يا أخي رواه مسلم .
قوله مأخذها أي لم تستوف حقها منه وقوله يا أخي روى بفتح الهمزة وكسر الخاء وتخفيف الياء وروى بضم الهمزة وفتح الخاء وتشديد الياء

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله في قضية الضعفاء والمساكين وأنه تجب ملاطفتهم والرفق بهم والإحسان إليهم أن أبا سفيان مر بسلمان وصهيب وبلال وهؤلاء الثلاثة كلهم من الموالي صهيب الرومى وبلال الحبشي وسلمان الفارسي فمر بهم فقالوا ما أخذت سيوف الله من عدو الله مأخذها يعني يريدون أنهم لم يشفوا أنفسهم مما فعل بهم أسيادهم من قريش الذين كانوا يعذبونهم ويؤذونهم في دين الله عز وجل فكأن أبا بكر رضي الله عنه لامهم على ذلك وقال أتقولون لسيد قريش هذا الكلام ثم إن أبا بكر أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال له لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك يعني أغضبت هؤلاء النفر مع أنهم من الموالي وليسوا بشيء في عداد الناس وأشرافهم لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك فذهب أبو بكر رضي الله عنه إلى هؤلاء النفر وسألهم آغضبتكم قالوا لا قال يا إخوتاه آغضبتكم قالوا لا يغفر الله لك يا أبا بكر فدل هذا على أنه لا يجوز للإنسان أن يترفع على الفقراء والمساكين ومن ليس لهم قيمة في المجتمع لأن القيمة الحقيقية هي قيمة الإنسان عند الله كما قال الله تعالى إن أكرمكم عند الله أتقاكم والذي ينبغي للإنسان أن يخفض جناحه للمؤمنين ولو كانوا غير ذى جاه لأن هذا هو الذي أمر الله به نبيه صلى الله عليه وسلم حيث قال { واخفض جناحك للمؤمنين } وفي هذا دليل على ورع أبي بكر رضي الله عنه وعلى حرصه على إبراء ذمته وأن الإنسان ينبغي له بل يجب عليه إذا اعتدى على أحد بقول أو فعل أو بأخذ مال أو سب أو شتم أن يستحله في الدنيا قبل يأخذ ذلك منه في الآخرة لأن الإنسان إذا لم يأخذ حقه في الدنيا فإنه يأخذه يوم القيامة ويأخذه من أشرف شيء وأعز شيء على الإنسان يأخذه من الحسنات من الأعمال الصالحة التي هو في حاجة إليها في ذلك المكان قال النبي عليه الصلاة والسلام ماذا تعدون المفلس فيكم قالوا من ليس له درهم ولا دينار أو قالوا ولا متاع فقال المفلس من يأتي يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال فيأتي وقد ضرب هذا وشتم هذا وأخذ مال هذا فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن بقى من حسناته شيء وإلا أخذ من سيئاتهم فطرح عليه ثم طرح في النار

262 - وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما رواه البخاري وكافل اليتيم القائم بأموره

263 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة وأشار الراوي وهو مالك بن أنس بالسبابة والوسطى رواه مسلم وقوله صلى الله عليه وسلم اليتيم له أو لغيره معناه قريبه أو الأجنبي منه فالقريب مثل أن تكفله أمه أو جده أو أخوه أو غيرهم من قرابته والله أعلم .

264 - وعنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان ولا اللقمة واللقمتان إنما المسكين الذي يتعفف متفق عليه وفي رواية في الصحيحين ليس المسكين الذي يطوف على الناس ترده اللقمة واللقمتان والتمرة والتمرتان ولكن المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ولا يفطن به فيتصدق عليه ولا يقوم فيسأل الناس

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أنا وكافل اليتيم هكذا وأشار بالسبابة والوسطى يعني بالأصبع السبابة والوسطى والأصبع السبابة هي التي بين الوسطى والإبهام وتسمى السبابة لأن الإنسان يشير بها عند السب فإذا سب شخصا قال هذا وأشار بها وتسمى السباحة لأن الإنسان يشير بها أيضا عند التسبيح ولهذا يشير الإنسان بها في صلاته إذا جلس بين السجدتين ودعا رب اغفر لي وارحمني كلما دعا رفعها يشير إلى الله عز وجل لأن الله في السماء جلا وعلا وكذلك أيضا يشير بها في التشهد إذا دعا السلام عليك أيها النبي السلام علينا اللهم صلى على محمد اللهم بارك على محمد في كل جملة دعائية يشير بها إشارة إلى علو الله تعالى وتوحيده وفرج بينهما عليه الصلاة والسلام يعني قارن بينهما وفرج يعني أن كافل اليتيم مع النبي عليه الصلاة والسلام في الجنة قريب منه وفي هذا حث على كفالة اليتيم وكفالة اليتيم هي القيام بما يصلحه في دينه ودنياه بما يصلحه في دينه من التربية والتوجيه والتعليم وما أشبه ذلك وما يصلحه في دنياه من الطعام والشراب والمسكن .
واليتيم حده البلوغ فإذا بلغ الصبي زال عنه اليتيم وإذا كان قبل البلوغ فهو يتيم هذا إن مات أبوه وأما إذا ماتت أمه دون أبيه فإنه ليس بيتيم وكذلك الحديث الذي بعده فيه أيضا ثواب من قام بشئون اليتيم وإصلاحه أما الحديث الثالث فإن الرسول عليه الصلاة والسلام يقوم ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان ولا اللقمة واللقمتان إنما المسكين الذي يتعفف يعني المسكين ليس الشحاذ الذي يشحذ الناس ترده اللقمة واللقمتان يعني إذا أعطيته لقمة أو لقمتين أو تمرة أو تمرتين ردته بل المسكين حقيقة هو الذي يتعفف كما قال تعالى يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف هذا هو المسكين حقيقة لا يسأل فيعطى ولا يتفطن له فيعطي كما يقول العامة عاف كاف ما يدري عنه هذا هو المسكين الذي ينبغي للناس تفقده وإصلاح حاله والحنو عليه والعطف عليه وفي هذا إشارة إلى أنه ينبغي للمسكين أن يصبر وأن ينتظر الفرج من الله وأن لا يتكفف الناس أعطوه أو منعوه لأن الإنسان إذا علق قلبه بالخلق وكل إليهم كما جاء في الحديث من تعلق شيئا وكل إليه وإذا وكلت إلى الخلق نسيت الخالق بل اجعل أمرك إلى الله عز وجل وعلق رجاءك وخوفك وتوكلك واعتمادك على الله سبحانه وتعالى فإنه يكفيك { ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره } كل ما أمر الله عز وجل به فهو بالغك لا يمنعه شيء ولا يرده شيء فالمسكين يجب عليه الصبر ويجب عليه أن يمتنع عن سؤال الناس لا يسأل إلا عند الضرورة القصوى إذا حلت له الميتة حل له السؤال أما قبل ذلك ما دام يمكنه أن يتعفف ولو أن يأكل كسرة من خبز أو شقة من تمرة فلا يسأل ولا يزال الإنسان يسأل الناس ثم يسأل الناس ثم يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة وما في وجهه مزعة لحم وليحذر الإنسان من التشبه ببعض الذين يترددون على الناس يسألونهم وهم أغنياء الذين إذا ماتوا وجد عندهم الآلاف توجد عندهم الآلاف من الذهب والفضة والدراهم القديمة والأوراق وهم إذا رأيتهم قلت إن هؤلاء أفقر الناس ثم هم يؤذون الناس بالسؤال أو يسألون الناس وهم ليس عندهم شيء لكن يريدون أن يجعلوا بيوتهم كبيوت الأغنياء وسياراتهم كسيارات الأغنياء ولباسهم كلباس الأغنياء فهذا سفه المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور اقتنع بما أعطاك الله إن كنت فقيرا فعلى حسب حالك وإن كنت غنيا فعلى حسب حالك أما أن تقلد الأغنياء وتقول أنا أريد سيارة فخمة وأريد بيتا فارها وأريد فرشا ثم تذهب تسأل الناس سواء سألتهم مباشرة قبل أن تشتري هذه الأشياء التي أردت أو تشتريها ثم تذهب تقول أنا على دين وما أشبه ذلك فكل هذا خطأ عظيم اقتصر على ما عندك وعلى ما أعطاك ربك عز وجل واسأل الله أن يرزقك رزقا لا يطغيك رزقا يغنيك عن الخلق وكفى نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسلامة

265 - وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله وأحسبه قال وكالقائم الذي لا يفتر وكالصائم الذي لا يفطر متفق عليه

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله في هذا الباب باب الرفق باليتامى والمستضعفين والفقراء ونحوهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله وأحسبه قال وكالقائم الذي لا يفتر وكالصائم لا يفطر والساعي عليهم هو الذي يقوم بمصالحهم ومئونتهم وما يلزمهم والأرامل هم الذين لا عائل لهم سواء كانوا ذكورا أو إناثا والمساكين هم الفقراء ومن هذا قيام الإنسان على عائلته وسعيه عليهم على العائلة الذين لا يكتسبون فإن الساعي عليهم والقائم بمئونتهم ساع على أرملة ومساكين فيكون مستحقا لهذا الوعد ويكون كالمجاهد في سبيل الله أو كالقائم الذي لا يفتر وكالصائم الذي لا يفطر وفي هذا دليل على جهل أولئك القوم الذين يذهبون يمينا وشمالا ويدعون عوائلهم في بيوتهم مع النساء ولا يكون لهم عائل فيضيعون لأنهم يحتاجون إلى الإنفاق ويحتاجون إلى الرعاية وإلى غير ذلك وتجدهم يذهبون يتجولون في القرى وربما في المدن أيضا بدون أن يكون هناك ضرورة ولكن شيء في نفوسهم يظنون أن هذا أفضل من البقاء في أهليهم بتأديبهم وتربيتهم وهذا ظن خطأ فإن بقاءهم في أهلهم وتوجيه أولادهم من ذكور وإناث وزوجاتهم ومن يتعلق بهم أفضل من كونهم يخرجون يزعمون أنهم يرشدون الناس وهم يتركون عوائلهم الذين هم أحق من غيرهم بنصيحتهم وإرشادهم ولهذا قال الله تعالى وأنذر عشيرتك الأقربين فبدأ بعشيرته الأقربين قبل كل أحد أما الذي يذهب إلى الدعوة إلى الله يوما أو يومين أو ما أشبه ذلك وهو عائد إلى أهله عن قرب فهذا لا يضره وهو على خير لكن كلامنا في قوم يذهبون أربعة أشهر أو خمسة أشهر أو سنة عن عوائلهم يتركونهم للأهواء والرياح تعصف بهم فهؤلاء لا شك أن هذا من قصور فقههم في دين الله عز وجل وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين فالفقيه في الدين هو الذي يعرف الأمور ويحسب لها ويعرف كيف تؤتى البيوت من أبوابها حتى يقوم بما يجب عليه

266 - وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال شر الطعام طعام الوليمة يمنعها من يأتيها ويدعى إليها من يأباها ومن لم يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله رواه مسلم وفي رواية في الصحيحين عن أبي هريرة من قوله بئس الطعام طعام الوليمة يدعى إليها الأغنياء ويترك الفقراء

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى فيما نقله عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال شر الطعام الوليمة يمنعها من يأتيها ويدعي إليها من يأباها ومن لم يجب الدعوة فقد عصى الله ورسوله قوله عليه الصلاة والسلام شر الطعام الوليمة يحتمل أن يكون المراد بالوليمة هنا وليمة العرس ويحتمل أن يكون أعم وأن المراد بالوليمة كل ما دعي إلى الاجتماع إليه من عرس أو غيره وسيأتي بيان ذلك في الأحكام إن شاء الله ثم فسر هذه الوليمة التي طعامها شر الطعام وهي التي يدعي إليها من يأباها ويمنعها من يأتيها يعني يدعي إليها الأغنياء والغني لا يحرص على الحضور إذا دعي لأنه مستغن بماله ويمنع منها الفقراء والفقير هو الذي إذا دعي أجاب فهذه الوليمة ليست وليمة مقربة إلى الله لأنه لا يدعي إليها من هم أحق بها وهم الفقراء بل يدعي إليها الأغنياء أما الوليمة من حيث هي ولاسيما وليمة العرس فإنها سنة مؤكدة قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف أولم ولو بشاة فأمره بالوليمة قال ولو بشاة يعني ولو بشيء قليل والشاة قليلة بالنسبة لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه لأنه من الأغنياء وقوله عليه الصلاة والسلام ومن لم يجب فقد عصي الله ورسوله يدل على أن إجابة دعوة الوليمة واجبة لأنه لا شيء يكون معصية بتركه إلا وهو واجب ولكن لابد فيها من شروط الشروط الأول أن يكون الداعي مسلما فإن لم يكن مسلما لم تجب الإجابة ولكن تجوز الإجابة لاسيما إذا كان في هذا مصلحة يعني لو دعاك كافر إلى وليمة عرسه فلا بأس أن تجيب لاسيما إن كان في ذلك مصلحة كتأليفه إلى الإسلام وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يهوديا دعاه في المدينة فأجابه وجعل له خبزا من الشعير وإهالة سنخة يعني ودكا قديما متغيرا وأما اشتراط العدالة يعني اشتراط أن يكون الداعي عدلا فليس بشرط فتجوز إجابة دعوة الفاسق إذا دعاك مثل أن يدعوك إنسان قليل الصلاة مع الجماعة أو حليق اللحية أو شارب دخان فأجبه كما تجيب من كان سالما من ذلك لكن إن كان عدم الإجابة يفضي إلى مصلحة بحيث يخجل هذا الداعي ويترك المعصية التي كان يعتادها حيث الناس لا يجيبون دعوته فلا تجب دعوته من أجل مصلحته أما إذا كان لا يستفيد سواء أجبته أو لم تجبه فأجب الدعوة لأنه مسلم الشرط الثاني أن يكون ماله حالا فإن كان ماله حراما كالذي يكتسب ماله بالربا فإنه لا تجب إجابته لأن ماله حرام والذي ماله حرام ينبغي للإنسان أن يتورع عن أكل ماله ولكنه ليس بحرام يعني لا يحرم عليك أن تأكل من مال من كسبه حرام لأن النبي صلى الله عليه وسلم أكل من طعام اليهود وهم يأكلون الربا يأخذونه ويتعاملون به لكن الورع أن لا تأكل ممن ماله حرام أما إذا كان في ماله حرام يعني ماله مختلط يتجر تجارة حلالا ويكتسب كسبا محرما فلا بأس من إجابته ولا تتورع عن ماله لأنه لا يسلم كثير من الناس اليوم من أن يكون في ماله حرام فمن الناس من يغش فيكتسب من حرام ومنهم من يرابي في بعض الأشياء ومنهم الموظفون وكثير من الموظفين لا يقومون بواجب وظيفتهم فتجده يتأخر عن الدوام أو يتقدم فيخرج قبل وقت انتهاء الدوام وهذا ليس راتبه حلالا بل إنه يأكل من الحرام بقدر ما نقص من عمل الوظيفة لأنه ملتزم بالعقد مع الحكومة مثلا أنه يقوم بوظيفته من كذا إلى كذا فلو فتشت الناس اليوم لوجدت كثيرا منهم يكون في ماله دخن من الحرام الشرط الثالث ألا يكون في الدعوة منكر فإن كان في الدعوة منكر فإنه لا تجب الإجابة مثل لو علمت أنهم سيأتون بمغنيين أو عندهم شيش يشربها الحاضرون أو عندهم شراب دخان فلا تجب إلا إذا كنت قادرا على تغيير هذا المنكر فإنه يجب عليك الحضور لسببين السبب الأول إزالة المنكر والسبب الثاني إجابة الدعوة أما إذا كنت ستحضر ولكن لا تستطيع تغيير المنكر فإن حضورك حرام الشرط الرابع أن يعين المدعو ومعنى يعينه أن يقول يا فلان أدعوك إلى حضور وليمة العرس فإن لم يعينه بأن دعا دعوة عامة في مجلس فقال يا جماعة عندنا حفل زواج ووليمة عرس فاحضروا فإنه لا يجب عليك أن تحضر لأنه دعا دعوة عامة وما نص عليك فلابد أن يعينه فإن لم يعينه فإنها لا تجب ثم إنه ينبغي للإنسان أن يجيب كل دعوة لأن من حق المسلم على أخيه أن يجيب دعوته إلا إذا كان في امتناعه مصلحة راجحة فليتبع المصلحة

267 - وعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين وضم أصابعه رواه مسلم جاريتين أي بنتين

الشَّرْحُ

أما هذا الحديث ففيه فضل عول الإنسان للبنات وذلك أن البنت قاصرة ضعيفة مهينة والغالب أن أهلها لا يأبهون بها ولا يهتمون بها فلذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين وضم أصبعيه السبابة والوسطى والمعنى أنه يكون رفيقا لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة إذا عال الجاريتين يعني الأنثيين من بنات أو أخوات أو غيرهما أي إنه يكون مع النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة والعول في الغالب يكون بالقيام بمئونة البدن من الكسوة والطعام والشراب والسكن والفراش ونحو ذلك وكذلك يكون في غذاء الروح بالتعليم والتهذيب والتوجيه والأمر بالخير والنهي عن الشر وما إلى ذلك ويؤخذ من هذا الحديث ومما قبله أيضا أنه ينبغي للإنسان أن يهتم بالأمور التي تقربه إلى الله لا بالأمور الشكليات أو مراعاة ما ينفع في الدنيا فقط بل يلاحظ هذا ويلاحظ ما ينفع في الآخرة أكثر وأكثر وقوله حتى تبلغا يعني حتى تصلا سن البلوغ وهو خمس عشرة سنة أو غير ذلك من علامات البلوغ في المرأة وعلامات البلوغ في المرأة أربع هي: الأولى تمام خمس عشرة سنة الثانية نبات العانة الثالثة الاحتلام الرابعة الحيض فإذا حاضت ولو كان لها أقل من خمس عشرة سنة فهي بالغ

268 - وعن عائشة رضي الله عنها قالت: دخلت على امرأة ومعها ابنتان لها تسأل فلم تجد عندي شيئا غير تمرة واحدة فأعطيتها إياها فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها ثم قامت فخرجت فدخل النبي صلى الله عليه وسلم علينا فأخبرته فقال: من ابتلى من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار متفق عليه

الشَّرْحُ

ذكر المؤلف رحمه الله تعالى عن عائشة رضي الله عنها قصة عجيبة غريبة قالت دخلت علي امرأة ومعها ابنتان لها تسأل وذلك لأنها فقيرة قالت فلم تجد عندي شيئا إلا تمرة واحدة بيت من بيوت النبي عليه الصلاة والسلام لا يوجد فيه إلا تمرة واحدة قالت فأعطيتها إياها فقسمتها بين ابنتيها نصفين وأعطت واحدة نصف التمرة وأعطت الأخرى نصف التمرة الآخر ولم تأكل منها شيئا فدخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة فأخبرته بتلك القصة العجيبة الغريبة فقال النبي صلى الله عليه وسلم من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار وقوله صلى الله عليه وسلم من ابتلي ليس المراد به هنا بلوى الشر لكن المراد من قدر له كما قال الله تعالى ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون يعني من قدر له ابنتان فأحسن إليهما كن له سترا من النار يوم القيامة يعني أن الله تعالى يحجبه عن النار بإحسانه إلى البنات لأن البنت ضعيفة لا تستطيع التكسب والذي يكتسب هو الرجل قال الله تعالى { الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم } فالذي ينفق على العائلة ويكتسب هو الرجل أما المرأة فإنما شأنها في البيت تقيمه وتصلحه لزوجها وتؤدب أولادها وليست المرأة للوظائف والتكسب إلا عند الغرب الكفرة ومن كان على شاكلتهم ممن اغتر بهم فقلدهم وجعل المرأة مثل الرجل في الاكتساب وفي التجارة وفي المكاتب حتى صار الناس يختلطون بعضهم ببعض وكلما كانت المرأة أجمل كانت أحظى بالوظيفة الراقية عند الغرب ومن شاكلهم ومن شابههم ونحن ولله الحمد في بلادنا هذه نسأل الله أن يديم علينا هذه النعمة قد منعت الحكومة حسب ما قرأنا من كتاباتها أن يتوظف النساء لا في القطاع العام ولا في القطاع الخاص إلا فيما يتعلق بالنساء مثل مدارس البنات وشبهها لكن نسأل الله الثبات وأن يزيدها من فضله وأن يمنعها مما عليه الأمم اليوم هذا الاختلاط الضار ومما ورد في هذا الحديث من العبر أولا بيت من بيوت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أشرف بيوته فيه أحب نسائه إليه لا يوجد به إلا تمرة واحدة ونحن الآن في بلدنا هذا يقدم للإنسان عند الأكل خمسة أصناف شتى فلماذا فتحت علينا الدنيا وأغلقت عليهم ألكوننا أحب إلى الله منهم لا والله هم أحب إلى الله منا ولكن فضل الله يؤتيه من يشاء ونحن ابتلينا بهذه النعم فصارت هذه النعم عند كثير من الناس اليوم سببا للشر والفساد والأشر والبطر حتى فسقوا والعياذ بالله ويخشى علينا من عقوبة الله عز وجل بسبب أن كثيرا منا بطروا هذه النعم وكفروها وجعلوها عونا على معاصي الله سبحانه وتعالى نسأل الله السلامة ثانيا وفيه أيضا ما كان عليه الصحابة رضي الله عنهم من الإيثار فإن عائشة ليس عندها إلا تمرة ومع ذلك آثرت بها هذه المسكينة ونحن الآن عندنا أموال كثيرة ويأتي السائل ونرده لكن المشكلة في الحقيقة في رد السائل أن كثيرا من السائلين كاذبون يسأل وهو أغنى من المسئول وكم إنسان سأل ويسأل الناس ويلحف في المسألة فإذا مات وجدت عنده دراهم الفضة والذهب الأحمر والأوراق الكثيرة من النقود وهذا هو الذي يجعل الإنسان لا يتشجع على إعطاء كل سائل من أجل الكذب والخداع حيث يظهرون بمظهر العجزة والمعتوهين والفقراء وهم كاذبون ثالثا وفي الحديث أيضا من العبر أن الصحابة رضي الله عنهم يوجد فيهم الفقير كما يوجد فيهم الغني قال الله تعالى { أهم يقسمون رحمت ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا } ولولا هذا التفاوت ما اتخذ بعضنا بعضا سخريا ولو كنا على حد سواء واحتاج الإنسان منا مثلا لعمل ما كالبناء فجاء إلى الآخر فقال أريدك أن تبني لي بيتا فقال ما أبني أنا مثلك أنا غني فإذا أردنا أن نصنع بابا قال الآخر ما أصنع أنا غني مثلك فهذا التفاوت جعل الناس يخدم بعضهم بعضا
الناس للناس من بدو وحاضرة ...
بعض لبعض وإن لم يشعروا خدم
حتى التاجر الغني صاحب المليارات يخدم الفقير كيف يورد الأطعمة والأشربة والأكسية ومواد البناء وغيرها يجلبها للفقير فينتفع بها فكل الناس بعضهم يحتاج لبعض ويخدم بعضهم بعضا وذلك حكمة من الله عز وجل رابعا وفي هذا الحديث أيضا دليل على فضل من أحسن إلى البنات بالمال والكسوة وطيب الخاطر ومراعاة أنفسهن لأنهن عاجزات قاصرات خامسا وفيه ما أشرنا إليه أولا من أن الذي يكلف بالنفقة وينفق هم الرجال أما النساء فللبيوت ولمصالح البيوت وكذلك للمصالح التي لا يقوم بها إلا النساء كمدارس البنات أما أن يجعلن موظفات مع الرجال في مكتب واحد أو سكرتيرات كما يوجد في كثير من بلاد المسلمين فإن هذا لا شك خطأ عظيم وشر عظيم وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها وذلك لأن أولها قريب من الرجال فصار شرا وآخرها بعيد عن الرجال فصار خيرا فانظر كيف ندب للمرأة أن تتأخر وتبتعد عن الإمام كل ذلك من أجل البعد عن الرجال نسأل الله أن يحمينا وإخواننا المسلمين من أسباب سخطه وعقابه

269 - وعن عائشة رضي الله عنها قالت جاءتني مسكينة تحمل ابنتين لها فأطعمتها ثلاث تمرات فأعطت كل واحدة منهما تمرة ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها فاستطعمتها ابنتاها فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما فأعجبني شأنها فذكرت الذي صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن الله قد أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار رواه مسلم

270 - وعن أبي شريح خويلد بن عمرو الخزاعي رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم إني أخرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة حديث حسن رواه النسائي بإسناد جيد .
ومعنى أحرج ألحق الحرج وهو الإثم بمن ضيع حقهما وأحذر من ذلك تحذيرا بليغا وأزجر عنه زجرا أكيدا

271 - وعن مصعب بن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهما رأى سعد أن له فضلا على من دونه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم رواه البخاري هكذا مرسلا فإن مصعب بن سعد تابعي ورواه الحافظ أبو بكر البرقاني في صحيحه متصلا عن مصعب عن أبيه رضي الله عنه

272 - وعن أبي الدرداء عويمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أبغونى في الضعفاء فإنما تنصرون وترزقون بضعفائكم رواه أبو داود بإسناد جيد

الشَّرْحُ

هذه الأحاديث كلها تدل على مضمون ما سبق من الرفق بالضعفاء واليتامى والبنات وما أشبه ذلك وفي حديث عائشة الأول قصة كحديثها السابق لكن الحديث السابق أن عائشة رضي الله عنها أعطتها تمرة واحدة فشقتها بين ابنتيها أما هذا الحديث فأعطتها ثلاث تمرات فأعطت إحدى البنتين واحدة والثانية التمرة الأخرى ثم رفعت الثالثة إلي فيها لتأكلها فاستطعمتاها يعني أن البنتين نظرتا إلى التمرة التي رفعتها الأم فلم تطعمها الأم بل شقتها بينهما نصفين فأكلت كل بنت تمرة ونصفا والأم لم تأكل شيئا فذكرت ذلك للرسول صلى الله عليه وسلم وأخبرته بما صنعت المرأة فقال إن الله أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار يعني لأنها لما رحمتهما هذه الرحمة العظيمة أوجب الله لها بذلك الجنة فدل ذلك على أن ملاطفة الصبيان والرحمة بهم من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار نسأل الله أن يكتب لنا ولكم ذلك وفي الأحاديث الثلاثة التالية لهذا الحديث ما يدل على أن الضعفاء سبب للنصر وسبب للرزق فإذا حنا عليهم الإنسان وعطف عليهم وآتاهم مما آتاه الله عز وجل كان ذلك سببا للنصر على الأعداء وكان سببا للرزق لأن الله تعالى أخبر أنه إذا أنفق الإنسان لربه نفقة فإن الله تعالى يخلفها عليه قال الله تعالى وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين يخلفه أي يأتي بخلفه وبدله

باب الوصية بالنساء



_________________
الحمدلله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaker.jordanforum.net
 
باب ملاطفة اليتيم والبنات وسائر الضعفة والمساكين والمنكسرين والإحسان إليهم والشفقة عليهم والتواضع معهم وخفض الجناح لهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء :: هدايات وإرشادات وتوجيهات إسلامية :: الصفات الستة-
انتقل الى: