منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum



منتدى الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» (من شهد له خزيمة فهو حسبه). وهنا يقول الحق سبحانه وتعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هود: 1].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:52 pm من طرف abubaker

» (مَنْ شهد له خزيمة فحَسْبه). قال: يا رسول الله أَأُصدِّقُك في خبر السماء، وأُكذِّبك في عِدّة دراهم؟ --- وقوله تعالى: {أَن يَرْحَمَكُمْ..} [الإسراء: 8].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:38 pm من طرف abubaker

» إزالة الظل الأزرق الذي يظهر تحت أيقونات سطح المكتب
السبت نوفمبر 26, 2016 7:22 pm من طرف abubaker

» لأن الاسم إذا أُطلِق عَلَماً على الغير انحلَّ عن معناه الأصلي ولزم العَلَمية فقط، لكن أسماء الله بقيتْ على معناها الأصلي حتى بعد أنْ أصبحتْ عَلَماً على الله تعالى، فهي إذن أسماء حُسْنى.
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:51 pm من طرف abubaker

»  إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:34 pm من طرف abubaker

» تابع / إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:27 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / الذكْر: له معانٍ متعددة، فالذكْر هو الإخبار بشيء / والرحمة: هي تجليّات الراحم على المرحوم بما يُديم له صلاحه لمهمته - من سورة مريم
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:38 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / {كهيعص(1)}
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:01 pm من طرف abubaker

» إدارة Google Voice والسجل الصوتي
الإثنين نوفمبر 14, 2016 2:10 pm من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 659 - 663 -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abubaker



ذكر
عدد المساهمات : 18466
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: 659 - 663 -   الثلاثاء أغسطس 30, 2016 11:51 pm


باب الوالي العادل
قال الله تعالى: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان } وقال تعالى { واقسطوا إن الله يحب المقسطين }
659 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله تعالى ورجل معلق قلبه في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا & عليه وتفرقا عليه ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه متفق عليه
660 - وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن المقسطين عند الله على منابر من نور الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا رواه مسلم قال النووي رحمة الله تعالى في باب الوالي العادل . والوالي العادل هو الذي يتولى أمرا من أمور المسلمين الخاصة أو العامة حتى الرجل في أهل بيته يعتبر واليا عليهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم الرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته والعدل واجب حتى في معاملة الإنسان نفسه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إن لنفسك عليك حقا ولربك عليك حقا ولأهلك عليك حقا ولزورك أي الزائر لك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه . فالعدل واجب في كل شيء لكنه في حق ولاة الأمور أؤكد وأولى وأعظم لأن الظلم إذا وقع من ولاة الأمور حصلت الفوضى والكراهة لهم حيث لم يعدلوا لكن موقفنا نحو الإمام أو نحو الوالي الذي لم يعدل أو ليس بعادل أن نصبر نصبر على ظلمه وعلى جوره وعلى استئثاره حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى الأنصار رضي الله عنهم وقال لهم إنكم ستلقون بعدي أثرة يعني استئثار عليكم فاصبروا حتى تلقوني على الحوض ذلك لأن منازعة ولى الأمر يحصل بها الشر والفساد الذي هو أعظم من جوره وظلمه ومعلوم أن العقل والشرع ينهي عن ارتكاب أشد الضررين ويأمر بارتكاب أخف الضررين إذا كان لابد من ارتكاب أحدهما ثم ساق المؤلف رحمه الله آيات وأحاديث منها قوله تعالى: إن الله يأمر بالعدل والإحسان العدل واجب والإحسان فضل وزيادة فهو سنة وحسبته سيذكر قوله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } وقوله { إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا } العدل من الوالي ألا يفرق بين الناس لا يجور على أحد ولا يحابي غنيا لغناه ولا قريبا لقرابته ولا فقيرا لفقره ولكن يحكم بالعدل حتى إن العلماء رحمهم الله قالوا يجب على القاضي أن يستعمل العدل مع الخصمين ولو كان أحدهما كافرا يعني لو دخل كافر ومسلم على القاضي فإن الواجب أن يعدل بينهم في الجلوس والمكالمة والملاحظة بالعين وغير ذلك لأن المقام مقام حكم يجب فيه العدل وإن كان بعض الجهال يقول لا، قدم المسلم نقول لا يجوز أن نقدم المسلم لأن المقام مقام محاكمة ومعادلة فلابد من العدل في كل شيء ثم ذكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله سبعة يظلهم الله وليس هذا على سبيل الحصر هناك أناس آخرون يظلهم الله غير هؤلاء وقد جمعهم الحافظ بن حجر في شرح البخاري فزادوا على العشرين . لكن الرسول عليه الصلاة والسلام يتحدث أحيانا بما يناسب المقام فتجده يقول ثلاثة أو سبعة أو أربعة أو ما أشبه ذلك مع أن هناك أشياء أخر لم يذكرها لأنه عليه الصلاة والسلام أفصح الخلق وأقواهم بلاغة فيتحدث بما يناسب المقام . وقوله سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذلك يوم القيامة فإن الناس يحشرون حفاة عراة غرلا ليس هناك ظل إلا ظل الله أي ظل يخلقه الله عز وجل يظل فيه من يظلهم الله تعالى في ذلك اليوم لأنه ليس هناك ظل بناء ولا ظل شجر ولا ظل ثياب ولا ظل مصنوعات أبدا ليس هناك إلا الظل الذي ييسره الله تعالى للإنسان يخلقه جل وعلا ظلا من عنده الله أعلم بكيفيته ويظلل الإنسان بدأ بإمام عادل الذي يعدل بين الناس وأهم عدل في الإمام أن يحكم بين الناس بشريعة الله لأن شريعة الله هي العدل وأما من حكم بالقوانين الوضعية المخالفة للشريعة فهو من أشد الولاة جورا والعياذ بالله وأبعد الناس من أن يظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله لأنه ليس من العدل أن تحكم بين عباد الله بشريعة غير شريعة الله من جعل لك هذا ؟ احكم بين الناس بشريعة ربهم عز وجل فأعظم العدل أن يحكم الإمام بشريعة الله . ومن ذلك أن يأخذ الحق حتى من نفسه ومن أقرب الناس إليه لقول الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله & } ومن ذلك أيضا ألا يفرق بين قريبه وغيره فتجده إذا كان الحق على القريب تهاون في تنفيذه وجعل يسوف ويؤخر وإذا كان لقريبه على غيره بادر فاقتص منه فإن هذا ليس من العدل والعدل بالنسبة لولي الأمر له فروع كثيرة وأنواع كثيرة لا يتسع المقام الآن لذكرها أما الثاني فهو شاب نشأ في طاعة الله الشاب: صغير السن الذي نشأ في طاعة الله واستمر على ذلك هذا أيضا ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله لأنه ليس له صبوة والغالب أن الشباب يكون لهم صبوة وميل وانحراف ولكن إذا كان هذا الشاب نشأ في طاعة الله ولم يكن له ميل ولا انحراف واستمر على هذا فإن الله يظله في ظله يوم لا ظل إلا ظله والثالث: رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرق عليه رجلان تحابا في الله يعني ليس بينهما صلة من نسب أو غيره ولكن تحابا في الله كل واحد منهم رأى أن صاحبه ذو عبادة وطاعة لله عز وجل وقيام بما يجب لأهله ولمن له حق عليه فرآه على هذه الحال فأحبه . اجتمعا عليه وتفرقا عليه يعني اجتمعا عليه في الدنيا وبقيا على ذلك إلى أن ماتا فتفرقا على ذلك هذان أيضا ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله والرابع رجل قلبه معلق بالمساجد يعني أنه يألف الصلاة ويحبها وكلما فرغ من صلاة إذا هو يتطلع إلى صلاة أخري فالمساجد أماكن السجود سواء بنيت للصلاة فيها أم لا المهم أنه دائما يرغب الصلاة قلبه معلق بها كلها فرغ من صلاة تطلع للصلاة الأخرى وهذا يدل على قوة صلته بالله عز وجل لأن الصلاة صلة بين العبد وبين ربه فإذا أحبها الإنسان وألفها فهذا يدل على أنه يحب الصلة التي بينه وبين الله فيكون ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله والخامس: رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال يعني دعته لنفسها ليفجر بها ولكنه كان قوي العفة طاهر العرض قال إني أخاف الله فهو رجل ذو شهوة والدعوة التي دعته إليها هذه المرأة توجب أن يفعل لأنها هي التي طلبته والمكان خال ليس فيه أحد ولكن منعه من ذلك خوف الله عز وجل قال إني أخاف الله لم يقل أخشى أن يطلع علينا أحد ولم يقل إنه لا رغبة له في الجماع ولكن قال: إني أخاف الله فهذا يضله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله لكمال عفته والسادس: رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه تصدق بصدقة مخلصا بذلك له عز وجل حتى إنه لو كان أحد على يساره ما علم بذلك من شدة الإخفاء فهذا عنده كمال الإخلاص فيظله الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله وهذا ما لم يكن إظهار الصدقة فيه & مصلحة وخير فإذا كان في إظهار الصدقة مصلحة وخير كان إظهارها أولي لكن إذا لم يكن فيه مصلحة فالإسرار أولى . والسابع: رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ذكر الله خاليا في مكان لا يطلع عليه أحد خاليا قلبه من التعلق بالدنيا فخشع من ذلك وفاضت عيناه هؤلاء السبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله قد توجد صفتان فأكثر في شخص واحد وقد لا يوجد في الإنسان إلا صفة واحدة وهي كافية ثم ذكر المؤلف حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: المقسطون على منابر من نور يوم القيامة الذين يعدلون في أهليهم وما ولوا يعني أن المقسطين العادلين في أهليهم وفيمن ولاهم الله عليه يكونون على منابر من نور يوم القيامة على يمين الله عز وجل وهذا دليل على فضل العدل في الأهل وكذلك في الأولاد وكذلك أيضا في كل من ولاك الله عليه اعدل حتى تكون على منبر من نور عن يمين الله عز وجل يوم القيامة

الشَّرْحُ

661 - وعن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتصلون عليهم ويصلون عليكم وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم قال قلنا يا رسول الله أفلا ننابذهم ؟ قال لا ما أقاموا فيكم الصلاة لا ما أقاموا فيكم الصلاة رواه مسلم . قوله: تصلون عليهم تدعون لهم .
662 - وعن عياض بن حمار رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربي ومسلم وعفيف متعفف ذو عيال رواه مسلم . قال النووي رحمه الله في باب فضل الإمام العادل: عن عوف بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم وتصلون عليهم ويصلون عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم الأئمة يعني ولاة الأمور سواء أكان الإمام الكبير في البلد وهو السلطان الأعلى أم كان من دونه . هؤلاء الأئمة الذين هم ولاة أمورنا ينقسمون إلى قسمين: قسم نحبهم ويحبوننا فتجدنا ناصحين لهم وهم ناصحون لنا ولذلك نحبهم لأنهم يقومون بما أوجب الله عليهم من النصيحة لمن ولاهم الله عليه ومعلوم أن من قام بواجب النصيحة فإن الله تعالى يحبه ثم يحبه أهل الأرض فهؤلاء الأئمة الذين قاموا بما يجب عليهم محبوبون لدى رعيتهم وقوله ويصلون عليكم وتصلون عليهم الصلاة هنا بمعنى الدعاء يعني تدعون لهم ويدعون لكم تدعون لهم بأن يهديهم الله ويصلح بطانتهم ويوفقهم للعدل إلى غير ذلك من الدعاء الذي يدعى به للسلطان وهم يدعون لكم اللهم أصلح رعيتنا اللهم اجعلهم قائمين بأمرك وما أشبه ذلك أما شرار الأئمة فهم الذين تبغضونهم ويبغضونكم تكرهونهم لأنهم لم يقوموا بما أوجب الله عليهم من النصيحة للرعية وإعطاء الحقوق إلى أهلها وإذا فعلوا ذلك فإن الناس يبغضونهم فتحصل البغضاء من هؤلاء وهؤلاء تحصل البغضاء من الرعية للرعاة لأنهم لم يقوموا بواجبهم ثم تحصل البغضاء من الرعاة للرعية لأن الرعية إذا أبغضت الوالي تمردت عليه وكرهته ولم تطع أوامره ولم تتجنب ما نهى عنه وحينئذ تلعنونهم ويلعنونكم والعياذ بالله يعني يسبونكم وتسبونهم أو يدعون عليكم وباللعنة وتدعون عليهم باللعنة إذا الأئمة ينقسمون إلى قسمين قسم وفقوا وقاموا بما يجب عليهم فأحبهم الناس وأحبوا الناس وصار كل واحد منهم يدعو للآخر وقسم آخر بالعكس شرار الأئمة يبغضون الناس والناس يبغضونهم ويسبون الناس والناس يسبونهم أما حديث عياض بن حمار رضي الله عنه فهو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط موفق وهذا هو الشاهد يعني صاحب سلطان والسلطان يعم السلطة العليا وما دونها مقسط أي عادل بين من ولاه الله عليهم موفق أي مهتد لما فيه التوفيق والصلاح قد هدى إلى ما فيه الخير فهذا من أصحاب الجنة وقد سبق أن الإمام العادل ممن يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وهذا هو الشاهد من هذا الحديث ذو سلطان مقسط موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم رجل رحيم يرحم عباد الله يرحم الفقراء يرحم العجزة يرحم الصغار يرحم كل من يستحق الرحمة رقيق القلب ليس قلبه قاسيا لكل ذي قربى ومسلم وأما للكفار فإنه غليظ عليهم هذا أيضا من أهل الجنة أن يكون الإنسان رقيق القلب يعني فيه لين وفيه شفقة على كل ذي قربى ومسلم والثالث رجل عفيف متعفف ذو عيال يعني أنه فقير ولكنه متعفف لا يسأل الناس شيئا يحسبه الجاهل غنيا من التعفف . ذو عيال أي أنه مع فقره عند عائله فتجده صابرا محتسبا يكد على نفسه فربما يأخذ الحبل ويحتطب ويأكل منه أو يأخذ المخلب يحتش فيأكل منه المهم أنه عفيف متعفف ذو عيال ولكنه صابر على البلاء صابر على عياله فهذا من أهل الجنة نسأل الله أن يجعلنا من أحد هؤلاء الأصناف

الشَّرْحُ

باب وجوب طاعة ولاة الأمر في غير معصية وتحريم طاعتهم في المعصية
قال الله تعالى: { يا أيها اللذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم }
663 - وعن ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: علي المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة متفق عليه
664 - وعنه قال: كنا إذا بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة يقول لنا: فيما استطعتم متفق عليه
665

_________________
الحمدلله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaker.jordanforum.net
 
659 - 663 -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء :: هدايات وإرشادات وتوجيهات إسلامية :: شرح أحاديث رياض الصالحين - فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله - وأخرى-
انتقل الى: