منتدى الأصدقاء
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25
And God calls to the House of Peace and guides whom He wills to a Straight Path} Younis 25
نحن سعداء للمشاركة في (منتدى الأصدقاء)
We are pleased to join in ( Forum Friends )
يشرفنا تسجيلك
We are honored register you
إدارة المنتدى
Management of Forum



منتدى الأصدقاء
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

( أهلا وسهلا بكم في منتدى الأصدقاء Welcome to the forum Friends >> الرجاء تسجيل الدخول للتعرف على فضائل الأعمال التي يحبها الله Please log in to learn about the virtues of Business loved by God

المواضيع الأخيرة
» (من شهد له خزيمة فهو حسبه). وهنا يقول الحق سبحانه وتعالى: {الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هود: 1].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:52 pm من طرف abubaker

» (مَنْ شهد له خزيمة فحَسْبه). قال: يا رسول الله أَأُصدِّقُك في خبر السماء، وأُكذِّبك في عِدّة دراهم؟ --- وقوله تعالى: {أَن يَرْحَمَكُمْ..} [الإسراء: 8].
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:38 pm من طرف abubaker

» إزالة الظل الأزرق الذي يظهر تحت أيقونات سطح المكتب
السبت نوفمبر 26, 2016 7:22 pm من طرف abubaker

» لأن الاسم إذا أُطلِق عَلَماً على الغير انحلَّ عن معناه الأصلي ولزم العَلَمية فقط، لكن أسماء الله بقيتْ على معناها الأصلي حتى بعد أنْ أصبحتْ عَلَماً على الله تعالى، فهي إذن أسماء حُسْنى.
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:51 pm من طرف abubaker

»  إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:34 pm من طرف abubaker

» تابع / إننا نجد أن بعضا من أسماء الله سبحانه وتعالى له مقابل، ومن أسماء الله الحسنى ما لا تجد له مقابلا. فإذا قيل “المحيي” تجد “المميت” لكن الصفة إن لم يوجد لها مقابل نسميها صفة ذات، فهو “حي” ولا نأتي بالمقابل
الإثنين نوفمبر 21, 2016 2:27 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / الذكْر: له معانٍ متعددة، فالذكْر هو الإخبار بشيء / والرحمة: هي تجليّات الراحم على المرحوم بما يُديم له صلاحه لمهمته - من سورة مريم
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:38 pm من طرف abubaker

»  فالاسم هو العَلَم الذي وُضِع للدلالة على هذا اللفظ. / {كهيعص(1)}
الأحد نوفمبر 20, 2016 5:01 pm من طرف abubaker

» إدارة Google Voice والسجل الصوتي
الإثنين نوفمبر 14, 2016 2:10 pm من طرف abubaker

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 أهوال يوم القيامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abubaker



ذكر
عدد المساهمات : 18466
تاريخ التسجيل : 23/12/2010
العمر : 66
الدولـة : jordan

مُساهمةموضوع: أهوال يوم القيامة   السبت أبريل 23, 2016 1:44 am





أهوال يوم القيامة

أما بعد تحدثنا في الجمعة الماضية عن النفخ في الصور ، و عن قوله تعالى :" و نفخ في الصور فصعق من في السموات و من في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون "
و عن قوله تعالى :" إذا زلزلت الأرض زلزالها ........................"
فبعد النفخة الثانية يقوم الناس لرب العالمين
فذلك البعث .
فإذا قاموا يقوم كل حسب عمره ،
منهم من يخرج النور من وجهه و من أعضاء وضوئه ،
و منهم من نوره كالقمر ليلة البدر ،
و منهم من نوره يضيء كالشمس ،
و منهم من يقوم و عليه تاج من اللؤلؤ و الياقوت ، و منهم من يقوم بنور ضعيف باهت ،
و منهم من يقوم و يشعر بالظلمة تحيط به من كل جانب و لا يعرف أين يضع قدمه ،
و منهم من تحيط به ملائكة العذاب يفزعونه و يعذبونه .

و هكذا يساق الناس إلى أرض المحشر تحيط بهم الملائكة في سبعة صفوف ،
فمنهم من يذهب إلى أرض المحشر ماشيا
و منهم راكبا
و صنفا يمشي على وجهه .

" و جاء ربك و الملك صفا صفا ، و جيء يومئذ بجهنم .................. "
و كما أخبر المصطفى صلى الله عليه و سلم
أنه يؤتي بجهنم و لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها ،
و عندما يؤتي بها
و لها دوي ،
و لها صوت مخيف ،
فعندما ترى الخلائق ، تزمجر و تفور
فتنفلت من أيدي الملائكة
ثم تقبل على الناس تريد أن تلتهم
فيأمرها الله سبحانه و تعالى قفي فتقف
و قيل تتراجع إلى الخلف مسيرة خمسمئة عام .

و ذلك قوله تعالى " إذا رأتهم من مكان بعيد سمعوا لها تغيظا و زفيرا "
و قوله تعالى " سمعوا لها شهيقا و هي تفور "

و روى الترمذي حديثا قال عنه حسن صحيح غريب : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال " يخرج عنق من النار يوم القيامة لها عينان تبصران ، و أذنان تسمعان ، و لسان ينطق ، و يقول : إني وكلت بثلاثة : بمن دعا مع الله إلها آخر ، و بكل جبار عنيد و بالمصورين "

و في ذلك اليوم الذي مقداره خمسين ألف سنة ، تدنوا الشمس من الرؤوس من حرارة الشمس و يسيل عرق الناس ، عرقا حارا
حتى يمتد في الأرض سبعين ذراعا بعد الخلائق ، و حتى لو أجريت المراكب في العرق لجرت ،

و العرق حسب عمل الإنسان ، فمنهم من عرقه إلى كعبيه ، و منهم من عرقه إلى أنصاف ساقيه ، و منهم إلى وسطه ، و منهم إلى كتفيه ، و منهم من يلجمه العرق إلجاما

ذلك اليوم أيها الإخوة الذي قال عنه المولى جل و علا :" يأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم ، يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت و تضع كل ذات حمل حملها و ترى الناس سكارى و ما هم بسكارى و لكن عذاب الله شديد "
فإن من شدة الفزع و الهول تنسى الأم ولدها ،
و تسقط الحامل ما في بطنها ،
و ترى الناس مذهولين كأنهم سكارى من الخوف
" يوما يجعل الولدان شيبا "

فالكفار و المنافقون في ذلك اليوم يحشرون عميانا سود الوجوه
قال تعالى :" و من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا و نحشره يوم القيامة أعمى "

أما حال بعض العصاة و الغير التائبين ، و يفضحهم الله سبحانه و تعالى يوم القيامة
.
فالمتكبرون يحشرون كالذر ( و هو النمل الصغير ) يهينهم الله يوم القيامة و يصغرهم حتى تطؤهم الخلائق بالأقدام لهوانهم و حقارتهم كما قال صلى الله عليه و سلم :" المتكبرون يوم القيامة كالذر تطؤهم الخلائق بالأقدام "
آكلو الربا : يحشرون يوم القيامة كالمجانين بسبب أكلهم الربا : قال تعالى :" الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ، ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا و أحل الله البيع و حرم الربا "
و يقال لهم يوم القيامة خذوا أسلحتكم فيقولون لماذا ؟ فيقال لهم حتى تحاربون الله سبحانه
فقد قال تعالى في الذين لا يتركون الربا " فأذنوا بحرب من الله و رسوله "
الذين يسألون الناس من غير حاجة _ و هم الذين يشحذون : يحشرون و ليس في وجوههم لحم بل عظام كالحة ، لا يوجد على وجوههم قطعة لحم ، العظام فقط .
روى البخاري و مسلم أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" لا يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي يوم القيامة و ليس في وجهه مزعة لحم "
مانعوا الزكاة : يعذبون بالمال الذي منعوا زكاته ، سواء كان نقدا أو إبلا أو بقرا أو غنما أو غير ذلك ، و الناس يشهدون عذابهم في الموقف
فالغنم مثلا الذي لم يؤدى زكاته يطؤون صاحبهم يوم القيامة و ينطحونه بقرونهم و لا يوجد في واحدة منها قرن ملتو ، بل جميعها لها قرون منتصبة تنطح صاحبها ، كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه و سلم .
و قال تعالى :" و الذين يكنزون الذهب و الفضة و لا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم ، يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون "
و بعض الناس يوم القيامة كالمشلول بالشلل النصفي ، و هو الذي لا يعدل بين زوجاته في الدنيا ( و العدل هذا يكون في النفقة و ما شابهها ) فقد روى أصحاب السنن أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" من كانت له امرأتان و لم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشقه مائل "
و في ذلك اليوم أيها الإخوة و مع كل تلك المشاهد ،ى ينادى المولى جل و علا : أين عبادي ، أين أحبابي ، أين المؤمنون ، أين غرباء الدين ، أين الذين كانوا يعابون و يستهزؤا بهم و يسخر بهم لأنهم مسلمون ، أين الصادقون ، أين الصابرون ، أين العلماء العاملون ، أين المرأة المؤمنة التي عاشت طاهرة عفيفة ، أين المتقون يا عبادي أيها المطيعون اليوم لا ينالكم ذل و لا رهق .
و لا ينالكم حر و لا برد ، و لا ينالكم شدة و لا هوان ، و لكن تعالوا لتجلسوا في ظل عرش الرحمن ، و الله تعالى يرسل سحبا تظلل المؤمنين و ينزل لهم كراسي على قدر أعمالهم :
فمنهم من له كراسي من نور ، و منهم من له كراسي من جواهر ، و منهم من له كراسي من خشب يجلسون عليها ، ثم لا يشعرون بطول الموقف كما لا يشعرون بطول مدة القبر ، لأنهم أحباب الله .
و لذلك ورد أن الله ينادي أين المتحابون في ، أين المتجالسون في الذين أحب بعضهم بعضا لله ، و الذين تزاوروا لله و الذين تجالسوا لله و الذين عاشوا يطلبون رضى الله .... أين هؤلاء فهم اليوم في مكان صدق و عزه
وورد في الحديث القدسي الصحيح أن الله سبحانه و تعالى يقول :" المتحابون في جلالي أنصب لهم يوم القيامة منابر من نور يغبطهم النبيون و الشهداء و ليسوا بأنبياء و لا شهداء "
و روى البخاري و مسلم أن النبي صلى الله عليه و سلم يقول :" سبعة يظلهم الله و في ظله يوم لا ظل إلا ظله : إمام عادل ، و شاب نشأ في عبادة الله ، و رجل قلبه معلق بالمساجد ، و رجلان تحابا في الله و اجتمعا عليه و تفرقا عليه ، و رجل دعته امرأة ذات حسن و جمال فقال إني أخاف الله ، و رجل تصدق بصدقة فأخفاها لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، و رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه "
فهؤلاء السبعة أصناف من الناس يكونون في ظل العرش و الناس في الشمس
و الصدقة كذلك تكون فوق صاحبها كالظلة تقيه من حر الشمس و تكون له وقاية من النار .
و المصلون يأتون يوم القيامة و لهم نور في وجوههم و في أيديهم و أرجلهم
كما قال تعالى :" يوم ترى المؤمنين و المؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم و بأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم "
و المؤذنون يكونون أطوال الناس أعناقا يوم القيامة و يعرفون بأنهم كانوا مؤذنين في الدنيا
فقد روى مسلم أن النبي صلى الله عليه و سلم :" المؤذنون أطوال الناس أعناقا يوم القيامة "
و هكذا أيها الإخوة يجلس المؤمنون يوم القيامة في ظل عرش الرحمن و ينظرون بأعينهم عن بعد يزيد عن خمسمائة عام ، فيرون آثار الجنة عن بعد ، و ما فيها من نعيم و رحمة فتمر عليهم مدة المحشر كأنها صلاة ظهر أو صلاة عصر لا يشعرون بطول و لا يحزنون
:" لا يحزنهم الفزع الأكبر و تتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون"
يقول ابن الجوزي :
ينادي الجليل جل جلاله :" يا عبادي لا خوف عليكم اليوم و لا أنتم تحزنون"
فإذا سمع الخلق هذا النداء رفعوا رؤوسهم و طمعوا كلهم في هذا النداء و قالوا كلهم نحن عباد الله ، ثم ينادي ثانية " الذين آمنوا بآيتنا و كانوا مسلمين"فعند ذلك ينكس رأسه كل من لم يكن مسلما ، فتبقى أهل الأديان
متحيرين و يفرح المسلمون ، ثم ينادي الثالثة " الذين آمنوا و كانوا يتقون " أي كانوا يتقون الكبائر ـ فينكس أهل الكبائر من أهل التوحيد رؤوسهم و يرفع سائر أهل التوحيد رؤوسهم الذين اجتنبوا الكبائر و تابوا عنها توبة نصوحا .
فمن منا لم يرتكب الصغائر و الكبائر ، و من منا لم يعصي الله سبحانه و تعالى في السر و العلن ، فكيف بنا إذا لقينا الله سبحانه و تعالى على معاصينا و لم نتب توبة نصوحا ، و كيف بنا إذا نكست رؤوسنا يوم القيامة

عصيت الله ألوان الماصي
فما لي لا أنوح على ذنوبي

كأني لست أوقن بالقصاص
و أبكي يوم يؤخذ بالنواصي
فحري بنا معشر الإخوة أن نستعد للسؤال و نتهيأ للجدال كما قال تعالى :" يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها و توفى كل نفس ما عملت و هم لا يظلمون " يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها
و علينا أن نتوب إلى الله توبة نصوحا قبل أن نلقى الله سبحانه و تعالى على معاصينا


الخطبة الثانية

عباد الله اتقوا الله حق تقاته و اسعوا في مرضاته و تفقهوا في الدين و تدبروا الكتاب المبين و اسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون و اعلموا أنه سبحانه و تعالى أمركم بأمر عظيم بدأ فيه بنفسه و ثنى به ملائكته المسبحة
بقدسه فقال عز من قائل :" إن الله و ملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما "



.


_________________
الحمدلله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abubaker.jordanforum.net
 
أهوال يوم القيامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأصدقاء ::  >>> المنتديات الادبية والثقافية <<<
 ::  رسالة أبو بكر - قسم (التوجيه والمشورة وإدارة الإفتاء) Message Abu Baker - Section Of ( guidance and advice and Ifta
-
انتقل الى: